اغلاق

الطّالب محمد غانم رئيسا لمجلس طلاب مدرسة السنديانة في جفعات حبيبة

كسماء مفعمة الألوان كانت البداية، عام بدأ بخطى ثابتة، عام ارتسمت ملامحه من خلال وجوه طلّاب كان لهم بريق له رونق خاصّ !! .. سهروا، خطّطوا، نفذوا، شاركوا،


صورة من غفران يونس - مدرسة السنديانة

لترتسم خطوط واضحة على ارض الواقع وحيّز التّنفيذ، باشرنا بالتّخطيط بشكل يجعل الطّالب جزءا من العمل والتّضامن وجعله منبرا للمشاركة الفعّالة الهادفة، فكان صدى صوت عمليّة الانتخابات له حصّة وفيرة في تجسيد روح المشاركة وابداء الرّأي وادراك عمليّة تقبّل الآخر حتى لو كان جزءا من المنافسة النزيهة. ذلك الصّرح الّذي طالما كان يمشي وراء حلم عنانه السّماء، حلم تُحوّل الى واقع ليصبح بوصلة لكثير من القيم والمبادئ الّتي أراد طاقم التّربية اللامنهجيّة والاجتماعيّة في مدرسة السّنديانة "العربيّة للقيادة الشّابة" بالتّخطيط له عبر سيرورة انتخابات مجلس الطّلّاب المدرسيّ، وذلك من خلال اعداد خطّة عمل متناسقة ومتعدّدة الأهداف بدأت بتمرير ورشة عمل صفيّة للمربّي حول هويّة القائد، من خلال عارضة ضمت صندوقا حوله علامات استفهام، ومن خلال هذا الصّندوق تبادلوا الحوار مع الطّلّاب في حلقة صفيّة حول صفات القائد ومسؤوليّاته وصلاحيّاته، وشروط عمليّة الانتخاب، وفتحوا الفرصة امام الطّلاب لعرض ذواتهم من خلال إسماع أصواتهم لطّلّاب صفّهم والتّحدّث بشكل حرٍّ عن حلمه، ومبادئه وامنياته، ومشاركة أفكاره الّتي يفكّر بتنفيذها بين جدران مدرسته، ومن ثم فتح باب الانتخاب لممثلي كل صفّ.
    
انطلاق عملية الانتخابات
بعد الانتهاء من المرحلة الاولى تمّ دعوة ممثلي الصّفوف للاجتماع بالمرافقة التّربويّة للمدرسة الرّائعة شيخة حليوي، وهكذا بدأت عمليّة الانتخابات ترتسم في أجواء مدرسة السّنديانة من خلال محاضرة اوليّة لجميع من أراد التّرشّح لمنصب رئيس مجلس الطّلّاب، فكانت الرّائعة شيخة ذلك الصّوت الهادئ الّذي همس في آذان الطلّاب المرشحين . كما وغرست من خلال اسلوبها المشوِّق مبادئ طالما سعينا لغرسها وتذويتها داخل جدران الضّمير لكل طالب سنديانيّ وذلك بهدف توجيههم لتحديد هويّة القائد والهويّة القوميّة الواضحة وجعلهم يحدّدون هم بأنفسهم المعايير المركبة للهويّة، كما وان السّيدة شيخة سترافق مجلس الطّلّاب من خلال لقاء اسبوعيّ مستمر حتّى نهاية العام الدراسيّ الحالي.
 كما وتمّ إعطاء الطلاب مدّة 48 ساعة لتقديم أسماء المتنافسين على كرسي رئيس/ة مجلس الطّلّاب المدرسّي من خلال اللّجنة المسؤولة عن إدارة عمليّة الانتخابات المتمثّلة بمجموعة طلّاب من طبقة الحادي عشر، حيث تمّ تأهيلهم للقيام بدورهم بإرشاد معلم المدنيات الأستاذ المتألّق محمّد زيد .
وتم تحديد موعد انتخاب رئيس/ة مجلس الطلاب لعام 2018-2019، حيث قام جميع طلّاب المدرسة من مختلف الأجيال (طبقة السّوابع حتّى طبقة الحادي عشر)، وباب التّرشيح لرئيس/ة المجلس كان متاحا امام جميع الطّبقات من باب المساواة في التّرشيح.
قام جميع طلّاب المدرسة بممارسة حقّهم بالتّصويت واختيار من يمثلهم امام الجهات المسؤولة من خلال توزيع بطاقات تعريف لجميع الطّلّاب.
وفي نهاية التّصويت، تمّ فرز الأصوات من قبل اللّجنة الانتخابيّة وإعلان النّتيجة امام جميع طلاب المدرسة وبشكل احتفاليّ حيث فاز الطّالب محمد غانم من الصف الحادي عشر بأغلبية الأصوات ويليه الطّالب محمد غنايم في المكان الثّاني اما المرتبة الثّالثة فكانت من نصيب الطّالبة لارا مقالدة من الصّفّ التّاسع.
أضواء سطعت في سماء المدرسة، مدرسة تضمّ طلابا قياديين ومسؤولين، وتأمل من الطّالب محمد غانم الاستمرار في عطائه والتّقدُّم بخطى ثابتة الى الامام، فالمستقبل ينتظركَ..

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق