اغلاق

تحذير من الـ‘سيلفي‘ على مواقع التواصل، يزيد خطر الإصابة بالنرجسية

توصلت دراسة حديثة إلى أن الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي، ولا سيما لنشر الصور والصور الذاتية "سيلفي"، يرتبط بزيادة لاحقة في النرجسية،


صورة للتوضيح فقط

ووجد البحث أن مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي أظهروا ارتفاعاً في متوسط ​​معدل السلوك النرجسي بنسبة 25 % على مدى أربعة أشهر.

ودرس علماء النفس في جامعة "سوانسي" وجامعة "ميلانو" التغييرات الشخصية في 74 شخصا تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاما، وقاموا بتقييم استخدام المشاركين لوسائل التواصل الاجتماعي خلال فترة أربعة أشهر، ووجد الباحثون أن نشر صور السيلفي يحرك مستويات النرجسية.
وقال البروفيسور فيل ريد، من قسم علم النفس في جامعة سوانسي: "كانت هناك اقتراحات بوجود روابط بين النرجسية واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، لكن حتى هذه الدراسة، لم يكن معروفًا ما إذا كان النرجسيون يستخدمون هذا النوع من وسائل الإعلام الاجتماعية أكثر، أو ما إذا كان استخدام هذه المنصات يرتبط بالنمو اللاحق للنرجسية.

وتشير نتائج هذه الدراسة إلى أن كليهما يحدث، وتبين أن نشر صور "السيلفي" يمكنه زيادة النرجسية، وهذا يعني أن حوالي 20 %من الناس قد يكونوا معرضين لخطر تطوير هذه السمات النرجسية المرتبطة باستخدامهم وسائل التواصل الاجتماعي المرئية المفرطة.




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق