اغلاق

سيتي يسقط أمام تشيلسي وصلاح يقفز بليفربول للقمة

غيّر تشيلسي معالم سباق المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ، عندما ألحق بمانشستر سيتي ، أول هزيمة هذا الموسم ، يوم السبت ، ليجعل ليفربول بعد ،


Photo by John PowellLiverpool FC via Getty Images


أداء ساحر من محمد صلاح المتصدر الجديد.
واستعاد محمد صلاح مستواه المذهل ، إذ أحرز ثلاثة أهداف في الفوز 4-صفر في بورنموث في مباراة مبكرة ليتقدم ليفربول إلى الصدارة بفارق نقطة فوق سيتي حامل اللقب.
وكان من المتوقع أن يكون اعتلاء ليفربول للقمة لفترة مؤقتة لكن بعد ذلك بخمس ساعات سقط سيتي 2-صفر في ستامفورد بريدج بثنائية نجولو كانتي وديفيد لويز.

ليفربول الفريق الوحيد الذي لم يخسر في الدوري
ولدى ليفربول 42 نقطة من 16 مباراة وأصبح الفريق الوحيد الذي لم يخسر حتى الآن في الدوري بعد انتهاء سجل سيتي الخالي من الهزيمة في 21 مباراة متتالية منذ خسارته أمام مانشستر يونايتد في أبريل نيسان.
واستعاد توتنهام هوتسبير المركز الثالث بفوزه الخامس في آخر ست مباريات في الدوري إذ تغلب 2-صفر على مستضيفه ليستر سيتي.
ويتقدم توتنهام بنقطتين على تشيلسي وأرسنال الذي فاز 1-صفر على هدرسفيلد تاون بتسديدة خلفية مذهلة من لوكاس توريرا.
لكن هزيمة سيتي المتواضع الأولى بعد سبعة انتصارات متتالية هي من أحدثت الهزة في جدول الترتيب في وقت بدأ الحديث عن سطوته المحلية تحت قيادة المدرب بيب جوارديولا.
وسيطر سيتي منذ البداية إلى أن صنع إيدن هازارد هدف افتتاح التسجيل في نهاية الشوط الأول لنجولو كانتي الذي سدد في سقف المرمى.
وكانت أول مرة يتأخر فيها سيتي في الدوري منذ التعادل مع ولفرهامبتون واندرارز في أغسطس آب وافتقر بشكل مفاجئ للخطورة في محاولة التعافي قبل أن يحسم لويز الفوز بضربة رأس بعد ركلة ركنية في الدقيقة 78.
وقال لويز بعد المباراة إنه شعر أن تشيلسي فاز على "أفضل فريق في أوروبا في الوقت الحالي".
لكن بدا أن سيتي ليس كذلك وكان على النقيض من أداء منافسه ليفربول.

هاتريك لمحمّد صلاح
وافتتح اللاعب المصري، الذي عانى من بداية متعثرة بعد فوزه بلقب هداف الدوري في الموسم الماضي، التسجيل من وضع بدا أنه متسلل في الشوط الأول قبل أن يضيف هدفين رائعين بعد الاستراحة.
وأضاف ستيف كوك هدف ليفربول الثالث بالخطأ في مرماه ليكمل مأساة بورنموث باستاد فيتاليتي إذ عادل الفريق الضيف رقمه القياسي بعدم الهزيمة في 17 مباراة متتالية في دوري الأضواء.
وكال يورجن كلوب المديح لأداء فريقه ليفربول ووصفه "بالناضج" وقدم التحية "للمذهل" صلاح الذي يتقاسم صدارة هدافي الدوري مع بيير-إيمريك أوباميانج ولدى كل منهما عشرة أهداف.
وكان صلاح عازما على منح جائزته كأفضل لاعب في المباراة إلى زميله جيمس ميلنر الذي شعر أنها الطريقة "المثالية" للانضمام إلى مجموعة استثنائية لعبت 500 مباراة على الأقل في الدوري الممتاز.
وقال صلاح "يجب أن أوجه إليه التهنئة على هذه المسيرة المذهلة. إنه يستحق هذه اليوم".

 ألأداء الممل ينتهي في أولد ترافورد
وتوقف التذمر من الأداء الممل لمانشستر يونايتد، الذي لم يفز في آخر أربع مباريات في الدوري، باستاد أولد ترافورد عندما تغلب بسهولة 4-1 على عشرة لاعبين من فولهام بفضل أهداف أشلي يانج وخوان ماتا وروميلو لوكاكو وماركوس راشفورد.
وطُرد اندريه-فرانك زامبو أنجويسا لاعب فولهام في الشوط الثاني بعد دقائق من تقليص أبوبكر كمارا الفارق من ركلة جزاء منحت فريق المدرب كلاوديو رانييري بصيصا من الأمل.
وقال ماتا "الجماهير استمتعت اليوم. هذا هو مانشستر يونايتد الذي نريد رؤيته".
وتركت الهزيمة فولهام برصيد تسع نقاط مثل ساوثامبتون الذي قدم فكرة لمدربه الجديد رالف هازنهوتل عن المهمة التي يواجهها بعد هزيمته 1-صفر أمام مستضيفه كارديف سيتي المنافس على الهروب من الهبوط أيضا. وأحرز كالوم باترسون هدف الفوز في الدقيقة 74.

21 مباراة دون خسارة للأرسنال
وفشل أرسنال في كسر صمود هدرسفيلد العنيد إلى أن عزز لوكاس توريرا، الذي أحرز هدفا في الفوز في القمة على توتنهام هوتسبير الأسبوع الماضي، مكانته في الفريق بهدف الانتصار بضربة خلفية في الدقيقة 83.
ومدد أرسنال سجله الخالي من الهزيمة بجميع المسابقات إلى 21 مباراة على التوالي.
وتجمد رصيد هدرسفيلد عند عشر نقاط في المركز 18 فيما ابتعد بيرنلي عن منطقة الهبوط بعدما أحرز جيمس تاركوفسكي هدفا في الشوط الأول ليمنحه الفوز 1-صفر على برايتون اند هوف ألبيون باستاد ترف مور.
واستعاد توتنهام المركز الثالث بفوز سهل بفضل ثنائية سونج هيونج-مين وديلي آلي، الذي أحرز هدفه رقم 50 مع الفريق، وكبد ليستر أول هزيمة في سبع مباريات في الدوري.
ووضع ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام مهاجمه هاري كين على مقاعد البدلاء قبل الخروج لمواجهة برشلونة في مواجهة حاسمة في دوري أبطال أوروبا ثم أشركه في آخر ربع ساعة.
وشهد استاد لندن أكثر المباريات إثارة إذ قلب وست هام يونايتد تأخره بهدف مبكر إلى فوز 3-2 على كريستال بالاس بفضل أهداف روبرت سنودجراس وخافيير هرنانديز وفيليبي أندرسون.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق