اغلاق

القبلات تودي بحياة الرضّع .. هكذا فارقوا والديهم !

تخشى كل أم أن يصاب طفلها بمرض يبقيه في الفراش أياما طويلة، فتبقى طوال الوقت حريصة على إعطائه غذاء صحيا وتدفئته من برودة الطقس،


الصورة للتوضيح فقط

ولم تتخيل الأم "كيلي" أبدا أن قبلة واحدة من الممكن أن تودي بحياة صغيرتها، حيث لفظت رضيعة، تبلغ من العمر 14 يوما، أنفاسها الأخيرة بعدما انتقل لها فيروس "الهربس" إثر تقبيلها.
ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الأم "كيلي إنيسون"، البالغة من العمر 30 عاما، وشريكها "توماس كامنز"، البالغ من العمر 26 عاما من غرب يوركشاير، لم يتخيلا أبدا أن يفقدا ابنتهما بسبب قبلة تسببت في إصابتها بتعفن في الدم ودخولها في غيبوبة لأيام.
وأوضحت الصحيفة أن الصغيرة وضعت على أجهزة دعم الحياة كي يتم إنقاذها، ولكنها توفيت بسبب فيروس الهربس الذي انتقل لها من خلال قبلة أحدهم، ما جعل جسدها مليئا بالقروح، ثم أصيبت بتعفن في الدم.

وحذرت والدة الطفلة الأمهات بألا يسمحن لأحد بأن يقبل صغارهن، وأن يكن حريصات عليهم، قائلة: "لم أتخيل أبدا أن القبلة ستنهي حياة طفلتي، فالأطباء احتاروا في البداية في تشخيص إصابتها، وقبل وفاتها علموا أنها مصابة بالهربس".
ولم تكن هذه هي الحالة الأولى التي تتوفى بسبب قبلة، ففي الأيام الماضية توفيت رضيعة تدعى "إليزا"، تبلغ من العمر 8 أيام، بعدما تم تقبيلها من أحد أقاربها ونقل لها فيروس "HSV-1"، الذي امتنعت بسببه عن الرضاعة ودمر جسدها بالكامل، حيث عانت من الحمى وماء في الرئة حتى ماتت.

وتوفي أيضا الطفل "باركر" بعدما أصيب بفيروس الهربس إثر تقبيله من أحد الأشخاص نقل له العدوى، وتسبب له في حدوث طفح جلدي أحمر على جسده وبثور كثيرة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق