اغلاق

غزة: الجبهة الديمقراطية تدعو لوقف التنسيق الأمني

أكد زياد جرغون عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، "أن عملية رام الله التي أدت لمقتل ثلاثة جنود إسرائيليين، هي رد طبيعي وأولي على جريمة


صور من الجبهة الديمقراطية

اغتيال الشهيد أشرف نعالوة، والشهيد صالح البرغوثي، والشهيد مجد مطير، وعمليات القتل والإعدام بدم بارد والاعتقالات الجماعية والملاحقات والمطاردات الأمنية وسياسة العربدة والبلطجة التي تتبعها سلطات الاحتلال الإسرائيلي في كافة محافظات الضفة الفلسطينية" .
وقال جرغون، في كلمته خلال تظاهرة غضب نظّمتها القوى الوطنية والإسلامية في ميدان الجندي المجهول وسط مدينة غزة، "نؤكد أن كل هذه السياسات وعمليات الملاحقة والمطاردة الأمنية الإسرائيلية لن تنجح في إخماد روح المقاومة والانتفاضة، التي تعيشها الضفة الفلسطينية والقدس المحتلة، وتأخذ أشكالاً مختلفة" .
ودعا جرغون "القيادة الرسمية الفلسطينية إلى تطبيق قرارات الاجماع والتوافق الوطني، قرارات المجلس المركزي (2015+15/1/2018) والمجلس الوطني (2018) وفي مقدمتها، وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال وطي صفحة اتفاق أوسلو الفاسد، ووقف العمل ببروتوكول باريس الاقتصادي، وسحب الاعتراف بإسرائيل" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق