اغلاق

مرشدات الشارقة تحفز شغف الاستكشاف لدى الفتيات

اختتمت مفوضية مرشدات الشارقة مؤخراً "مخيم المبيت الشتوي"، الذي أقامته في كلباء بالمنطقة الشرقية، تحت شعار "تحت ضوء القمر" للسنة السادسة على التوالي،


صور من الشبكة الوطنية للاتصال والعلاقات العامة –NNC

وتضمن برنامجاً للزهرات (من 7-11 عاماً)، وآخر للمرشدات (من 12-15)، والمرشدات المتقدمات (من 16-18)، وهدف المخيم إلى تنمية المهارات الحياتية للمشاركات، وصقل شخصيتهنّ من خلال مجموعة من الآنشطة التفاعلية والتعليمية، والتجارب العملية التي تُحفز الخيال وحب الاستطلاع لديهنّ.
وتضمن المخيم الذي أقيم على مدار ثلاثة أيام، سلسلة من المغامرات والجولات الاستكشافية للتعرف على أسرار الطبيعة في البر والبحر، وتم تقسيم الفتيات إلى مجموعتين للمشاركة في المسابقات والأنشطة الرياضية الحماسية مثل تسلق السلالم الخشبية، والمشي على الحبل من ارتفاعات مختلفة، والرمي بالقوس والسهم.
وتضمن برنامج المخيم أيضاً تحديات لتعليمهن مهارات التخييم، وتقنيات بناء الطوافات، وركوب الزوارق (الكاياك)، وعند حلول المساء تحلّقت المشاركات حول نار المخيم للتسامر والاستمتاع بالليالي الساحرة ومراقبة النجوم المتلألئة في سماء كلباء، وحصلت جميع الفتيات المشاركات في نهاية البرنامج على شارة "عالم الإرشاد ".
وقالت شيخة الشامسي، مدير مفوضية مرشدات الشارقة: "يعتبر التخييم من أكثر الأنشطة متعةً وفائدةً لدى الأطفال واليافعين، وتحرص المفوضية على تنظيم مثل هذه الفعاليات بصورة متواصلة، تماشياً مع رؤيتها ورسالتها في رفد المجتمع بجيل من القياديات القادرات على تحمل المسؤولية والمشاركة في بناء الوطن، وجاء مخيم المبيت الشتوي هذا العام بمثابة فرصة فريدة للمشاركات لتوسيع مداركهنّ ومعارفهن من خلال جلسات تعلم مهارات التخييم بما في ذلك طريقة إشعال النار، ونصب الخيم، وغيرها من النشاطات التفاعلية التي تغرس في نفوسهنّ حب الاستكشاف والمعرفة والإنضباط".
وقدم مخيم المبيت الشتوي في كلباء الفرصة للفتيات لتعلم العديد من المهارات الاجتماعية، ومهارات التأقلم والتعرف على قيمة التعاون والعمل الجماعي، الأمر الذي يساعد على تعزيز شعورهنّ بالاستقلالية والاعتماد على الذات، ويسهم في بناء شخصية قوية قادرة على تحمل المسؤولية ومواجهة تحديات الحياة.
وحول الفائدة التي قدمها لها المخيم، قالت الزهرة شيخة المطروشي، إحدى المشاركات في مخيم المبيت الشتوي: "حقا لقد كانت تجربة رائعة تعرفت فيها على مجموعة جديدة من الأصدقاء، وشاركت من خلالها في العديد من الأنشطة التدريبية الممتعة التي أضافت لي مهارات جديدة على صعيد العمل الجماعي والتخييم، وعلى صعيد الأنشطة الرياضية فأكثر ما شدني وأعجبني فيها هو تنوعها وروح التحدي والمغامرة التي تميزت بها، وأطمح في تكرار هذه التجربة من خلال المشاركة في مخيمات أخرى قادمة".
من جانبها قالت المرشدة  شهد عادل، إحدى المشاركات في المخيم: "اكتسبت من خلال مشاركتي في مخيم المبيت الشتوي مهارات جديدة من بينها دقة التركيز وإصابة الهدف، التي تعززت لدي من خلال لعبة الرماية، كما تعرفت مع بقية المشاركات على طبيعة أشجار القرم واستخداماتها وفوائدها للإنسان، وفي نشاط المشي بين الجبال تعززت لدينا روح المغامرة ومساعدة بعضنا للوصول أعلى قمة الجبل، ونجحت خلال المخيم في تكوين معارف جديدة شكلت إضافة إلى شبكة علاقاتي الاجتماعية، وأسعى للحفاظ عليها وتحويلها لصداقات تدوم طوال العمر".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق