اغلاق

الحاج عدنان عبد الهادي: ‘لنوقف شلال الدم في ام الفحم والوسط العربي‘

قال الناشط الاحتماعي ومسؤول اللجنة الشعبية عن القرى المهجرة الحاج عدنان عبد الهادي من مدينة ام الفحم لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" قبل أيام معدودة


الحاج عدنان عبد الهادي - صورة وصلتنا من الحاج عدنان عبد الهادي

شهدت مدينة أم الفحم أعمالاً اجرامية أدت الى وفاة احد ابناء أم الفحم نتيجة تصرفات هوجاء وغاضبة ، لقد عاشت أم الفحم جميعها في غضب وحزن عميق نتيجة هذا الانسياب والتصرف الارعن غير المسؤول وغير الانساني، وعاشت مدينتنا أم الفحم ايام حزينة على فقدان ابنائها نتيجة هذه الاعمال والوسط العربي يعاني الامرين من هذا التدهور وهذا الانزلاق الذي لا مبرر له" .
واضاف الحاج عدنان عبد الهادي :" ان حفنة من المجرمين والقتلة فاقدين الوعي، الضمير، الشهامة، الانسانية والاخلاق العربية لقد فقد مجتمعنا العربي في هذه البلاد العام الماضي حوالي 74 قتيلاً .
 ان هذه الاعمال التي ترتكب هي نتيجة اهمال وتقاعس الشرطة، واننا نحمل وزير الشرطة مسؤولية هذا التدهور الحاصل في مجتمعنا وفي ام الفحم نتيجة انتشار السلاح وعصابات العنف المستشري في وسطنا العربي. ان هذه الاعمال الاجرامية والبربرية تصيبنا تقلقنا جميعاً لان ما يحصل غير طبيعي في مجتمعنا وهذا الانهيار والتدهور هو بسبب تقاعس الشرطة التي تسمع وتشاهد وتلمس انتشار السلاح ولا تحرك ساكناً وهي تقول انها لا تعلم شيئا" .
وتابع بالقول :" وان هذا الحاصل يجب على بلدية ام الفحم وابناء كل العائلات والاحزاب والقوى الوطنية الشريفة عقد اجتماع للتشاور على رد لما هو جارٍ وحاصل في بلدنا ومجتمعنا، وعلينا ان نعمل على طرق الاحتجاج الكبيرة والواسعة منها اغلاق الشوارع الرئيسية والاحتجاج امام المؤسسات والسلطة التنفيذية وامام مكتب رئيس الحكومة واننا يجب ان نعلنها صرخة مدوية ضد ما هو حاصل في مجتمعنا وبلدتنا أم الفحم.
واخيراً وليس اخراً ، يجب ان نعلنها صرخة مدوية لوزير الشرطة الذي لا يفعل شيئا لصد مثل هذه الاعمال الخطيرة في مجتمعنا وقرانا ومدينتنا أم الفحم لقد اصبح الجميع قلق من هذا الوضع وقد تحدثت النساء والاولاد عما سمعوه وشاهدوه من خوف ورعب نتيجة انطلاق اصوات الرصاص وانتشارها بين البيوت" .
وختم بالقول :" لقد تعدى ذلك كل الاخلاق التي كانت أم الفحم تشتهر بها وكانت أم الفحم تضرب بها الامثال على شهامتها وصلحها وكرمها إن أم الفحم يجب عليها ان تقول كلمتها المدوية : لا للعنف لا للقتل لا لانتشار السلاح . ولنعمل على اصلاح ذات البين بين اخوتنا وابناء عائلاتنا واصلاح ما يمكن إصلاحة قبل فوات الاوان وكما قال اجدادنا "جبرها قبل أن تنكسر"، يجب علينا اصلاح الوضع قبل فوات الاوان.. فلتبقَ ام الفحم عامرة وامنة كما عهدناها" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق