اغلاق

نجوى كرم: ‘لا أخشى الشيخوخة وأحارب الشرّ بالإيجابية‘

جملة قضايا روحانية وسياسية وفنية تطرَّقت إليها الفنانة نجوى كرم في حوار إذاعي بعيد كل البعد عن المهاترات اليومية التي تحفل بها مواقع التواصل الاجتماعي،


Stephane CardinaleCorbis via Getty Images

وأكدت إيمانها بالحياة وبالقضية التي تعمل لأجلها، وهي الدفاع عن كرامة الوطن وكرامة الإنسان فيه.
ارتبط اسم الفنانة نجوى كرم بالأغنية اللبنانية، أي الأغنية باللهجة اللبنانية، فهي منذ بدايتها تمسكت بمبدأ ألا تغني إلا بلهجتها الأم التي تتعرّض لخطر الزوال كالأرض الأم التي تعرضت لخطر الإبادة.
جاء هذا الكلام في تقرير بُثّ خلال برنامج "نجوم الضهر" مع الإعلامية وفاء شدياق (عبر أثير إذاعة لبنان الحر) الذي استضاف شمس الأغنية اللبنانية.

لفتت نجوى كرم بأسف إلى اندثار الحضارات، وازدياد الشر وتفوّقه على الخير، مبدية خوفها من أن يشكل ذلك خطراً على الوجود. ودعت إلى تقوية الخير والنور لإزالة العتمة من النفوس.
كرم أكّدت أنها تقاوم الشر بالتفكير الإيجابي والمصالحة مع النفس، لأنها تملك سلاماً داخلياً، وأن العالم بحاجة إلى مخلص منظور وغير منظور.

وحول علاقتها مع عقلها الباطني، أجابت أنها تستند إلى خبرتها الذاتية المرتبطة بحواس غير مرئية وغير ملموسة تتفاعل بين الجسم والمشاعر.
وكرم التي فقدت شقيقها منذ نحو السنة، اعتبرت أن الموت لا يخيفها، لأن إيمانها بالحياة قوي ولكنها تشتاق إلى الأشخاص الذين افتقدتهم.

مواقع التواصل
أبدت نجوى كرم انزعاجها من الفلتان على مواقع التواصل الاجتماعي الذي يتيح لكل إنسان التعبير عن رأيه حتى لو لم يملك خلفية ثقافية، إيجابية كانت أو سلبية، مشيرة إلى أن التكنولوجيا وضعت حاجزاً بين البشر لأنها أسهمت في تفكيك العائلة وألغت العاطفة والشوق.
وحول العمر، أكدت جازمة أن الشيخوخة لا تخيفها لأن خبرتها تجمّلها، ولأنها تفضل عيش مراحل الحياة بطفولتها ومراهقتها وشبابها وشيخوختها. ورداً على سؤال حول الحب أوضحت أنها تهوى الارتقاء في الحب، وأن الزواج هو ارتباط ناجح لشخصين يكملان بعضهما بعضاً بالوعي والحب. أما بشأن ملامح شخصيتها، لا سيما أنها عرفت بصفة العناد، فأكدت أنها تتمسك بهذه الصفة لأن اكتشفت أن الأماكن العنيدة في شخصيتها هي الأنجح.

سياسياً، طالبت بمحبة من رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون كمواطنة لها حقوقها المدنية أن يكون صوته أعلى، لأن الوطن بحاجة إلى صرخة على الأصعدة كافة، من بينها الحقوق المدنية للشعب، "لأن وطننا صاخب برئيسه وشعبه" على حد قولها، وأضافت: "أما الهدوء فيلزمنا على صعيد السلام والأمن"، لافتة إلى أنها تحترم المناصب الهرمية للعرف الدستوري وتحب الاستشارة وليس الاستئذان.


Eddy LEMAISTRECorbis via Getty Images


TraversoL'Oreal\Getty Images


Gareth Cattermole\Getty Images



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق