اغلاق

عامل الناس كما تحب أن يعاملوك !

أصبحت العلاقات الاجتماعية المبنية على الحب والتسامح والاحترام شبه معدومة، بعد أن طغت المصلحة على الحياة وجمالياتها وقيمها،


الصورة للتوضيح فقط

فهناك من يرتبط بصداقات مصالح مع العديد من الأشخاص ممن يستفيد منهم في تسهيل أموره، فكل واحد يجامل الآخر ويدعي صداقته، وهذا النمط في التعامل أصبح هو السائد، حيث باتت العلاقات محكومة بالمصالح فقط. 
وتؤدي علاقة المصلحة إلى عدم الثقة، والشك بين الأفراد والجماعات في مدى صدق وقوة وترابط العلاقات فيما بينهم، كما أنها تسهم في إيجاد بيئة متصدعة مهيئة للصراع، وقد تصبح بيئة محفزة تسمح لدخول الأعداء والمغرضين من أجل زيادة الفجوة بين الطرفين، الأمر الذي يتطلب تربية النشء منذ الصغر في البيت والمدرسة ومحيط الأسرة على أهمية الالتزام الأخلاقي، وكذلك نشر ثقافة العطاء وحب الخير -عامل الناس كما تحب أن يعاملوك- بدون انتظار عائد مادي بالمقابل.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق