اغلاق

الوفاء والإصلاح- فرع جديّدة ينظم ندوة ‘الوضع الاقليمي إلى أين؟‘

قام حزب الوفاء والإصلاح- فرع الجديّدة، مؤخرا، بتنظيم محاضرة سياسية بعنوان" الوضع الإقليمي إلى أين؟ " للباحث السياسي الأستاذ صالح لطفي، وذلك في المركز

 

تصوير: ايمن بصول- حزب الوفاء والإصلاح

الثقافي جديّدة المكر، شارك فيها  العشرات من الرجال والنساء. تولى عرافه المحاضرة الأستاذ يوسف كيال مسؤول الفرع،  حيث رحب بالحضور وشكر رئيس المجلس على مشاركته ودعمه لفعاليات حزب الوفاء.
وجاء في بيان صادر عن الحزب :" قام رئيس المجلس المحلي سهيل ملحم بالترحيب بالمحاضر والحضور وأكد على نهجه دعم مثل هذه الفعالية واستعداد المجلس المحلي لاحتضان  مثل هذه الفعاليات الهادفة التي تساهم في إثراء ثقافة ووعي الناس.
وسرد المحاضر المتغيرات السياسية التي مرت بمنطقة الشرق الاوسط منذ بداية القرن العشرين والمؤامرات العالمية خاصة الغربية ضد دول وشعوب المنطقة مذكراً باتفاقية سايكس بيكو التي بموجبها تم تقسيم  العالم العربي وتنصيب نوعية معينة من الحكام  واستغلال ثروات المنطقة العربية التي لو قُدر لأصحابها استثمارها لكان العالم العربي قوة عالمية لا تُنافس. وتحدث المحاضر بإسهاب عن اللاعبين السياسيين الرئيسيين في المنطقه كتركيا وإيران  وإسرائيل مستبعداً نشوب حرب بين إيران او أي جه أخرى مثل الدول العربية / أمريكا / إسرائيل  . وقد ابدى المحاضر إلماماً واسعاً وشاملاً بالأحداث السياسية والتاريخية وسرد السيناريوهات المحتملة المستقبلية في المنطقة وهي وفق تصوره ثلاثة:-
الأول :- تصالح بين الحكام والمفكرين (الفئة المفكرة )  الوصول لصيغة معينة .
الثاني :- حدث  مفاجئ كقيام انقلابات  .
 الثالث :- تحضير قيادات عربية من قبل أمريكا تكون اشد قسوة من القيادات الحالية.
ورجّح سيناريو يكون بمثابة دمجا بين السيناريو الأول والثاني".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق