اغلاق

‘من الوطن القومي الى قانون القومية‘ في دير الاسد

ضمن النشاطات الاجتماعية والثقافية والسياسية للجنة ثقافيات المنبثقة عن جبهة دير الأسد الديموقراطية، نظمت أمسية سياسة حول "المشهد السياسي في فلسطين"،
Loading the player...

بعنوان: "من الوطن القومي الى قانون القومية , قراءة في الفكر الصهيوني في مائة عام " قدمها الدكتور المحاضر جوني منصور حيث رسم من خلالها مشهدا لامتداد الحركة الصهيونية منذ الانتداب البريطاني حتى قانون القومية.
شارك في الندوة التي تولّى عرافتها المربي يوسف أمين أسدي وبمشاركة واسعة من الاهالي في دير الأسد  وتحدّث عريف الحفل عن أهميّة إحياء هذه الامسيات والندوات ضمن برنامج ثقافيات لتقوية الرابط بين الفلسطيني ووطنه ولغته , كما وشكر ادارة المركز الثقافي والمجلس المحلي ممثلا برئيسه احمد ذباح  والذي تعذر عليه الحضور لوجوده خارج القرية في مهمة .
الدكتور جوني منصور، مؤرخ فلسطيني ومحاضر في قسم دراسات التاريخ في الكلية الأكاديمية في بيت بيرل، متخصص بتاريخ الشرق الأوسط الحديث، وله اهتمام في تاريخ فلسطين الحديث والمعاصر، بالقضية الفلسطينية، وتاريخ المدن الفلسطينية.
المؤرّخ الدكتور جوني منصور أتحف الحضور "بمحاضرة مقتضبة وعارضة توضيحية عن جذور سلب ونهب الأراضي الفلسطينية من خلال الاستناد على طروحات للصهيونية اللذين أيدوا طرد وترحيل واقتلاع العرب من فلسطين وباعتبار هذه العملية أخلاقية في حين أن الحركة الصهيونية قد حصلت على دعم من بريطانيا متمثلا بوعد بلفور الذي منح اليهود حقا في إقامة وطن لهم في فلسطين وبسعي بريطاني لدعمه. ومن ثم لما أصبحت فلسطين تحت الاحتلال البريطاني ساهمت بريطانيا في تسريب أراض للمستعمرات الصهيونية ودعمت الهجرات الصهيونية من كل أنحاء العالم إلى فلسطين والحصول على الجنسية الإسرائيلية". وفق ما جاءنا من المنظمين.
واستعرض دكتور منصور ما يسمى بـ"قانون القومية" الإسرائيلي وإشكالية الوطن والمواطنة، التي واجهت فلسطينيي 48 الذين فرضت عليهم المواطنة الإسرائيلية، "والمفارقة المؤلمة أن تصبح المواطنة الإسرائيلية هي عنوان البقاء في الوطن، وأن يغدو التمسك بها هو نوع من الصمود، خاصة وأن إسرائيل كانت وما زالت ترى بالفلسطينيين المتبقين في حدود دولتها "مشكلة ديمغرافية" بالبعدين الأمني والسياسي". وأضاف ان "القانون يؤكد على ممارسات قائمة منذ العام 1948، خاصة تهويد فلسطين بجميع المجالات، من الأرض والمسكن واللغة والثقافة وتسمية الأمكنة بالإضافة لمنع حق العودة وترسيخ فلسطين على أنها أرض يهودية".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق