اغلاق

لبنانيون يبحثون عن العلاج بالوسائل القديمة في سوق الأعشاب بطرابلس

لا يزال الطلب مرتفعاً على العلاج بالأعشاب في طرابلس بشمال لبنان، على الرغم من أن عدد متاجر الأعشاب في سوق العطارة بالمدينة قد انخفض خلال السنوات
Loading the player...

الماضية إلى 10 فقط من 50 متجرا.
فأخيرا وجد أيمن الحريري، المقيم في طرابلس، علاجا لمشكلة إفراز عينيه دموعا بصورة زائدة عن الحد خلال زيارته لسوق العطارة في المدينة بعد بحث دام خمسة أشهر جرب خلالها أدوية مختلفة وزار أطباء كثيرين.
والآن، يقول الحريري الأب لثلاثة أطفال إنه يشعر بتحسن بعد أن استخدم ماء الورد.
وفي المدينة الواقعة بشمال لبنان، لا يزال الطلب مرتفعاً على العلاج بالأعشاب على الرغم من أن عدد متاجرها في السوق، الذي يعود إلى قرون مضت، قد انخفض خلال السنوات الماضية إلى 10 فقط من 50 متجرا.
وأحد هذه المتاجر هو متجر ماهر شهال، الذي ورث العمل بالأعشاب والعطارة عن عائلته التي تمارس هذا النشاط منذ قرن تقريبا.
ويقول شهال إن الطلب كبير على الكاموميل واليانسون لألم المعدة، والكركديه الذي يستخدم في فصل الشتاء لحرق الدهون وفي الصيف للشعور بالانتعاش والتمر الهندي والعرقسوس.
واحتل لبنان المرتبة 37 في مؤشر الصحة والعمر المتوقع في تقرير التنافسية العالمية عام 2018 كما أنه يحتل المركز الأول في المنطقة العربية.
لكن احتجاجات مختلفة اندلعت في بيروت في الأشهر القليلة الماضية كان من بين مطالبها الرعاية الطبية المجانية، وخفض أسعار المواد الغذائية، وتخفيضات ضريبية.


صورة من الفيديو



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق