اغلاق

الأمم المتحدة تحذر من احتمال فقدان جيل بأكمله في اليمن بسبب الجوع

حذر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من احتمال فقدان جيل بأكمله من الأطفال اليمنيين بسبب استمرار سوء التغذية. وأودت الحرب المستمرة في اليمن منذ
Loading the player...

أربعة أعوام تقريبا بحياة عشرات الآلاف من الأشخاص وتسببت في انهيار الاقتصاد ودفعت الملايين إلى شفا مجاعة.
وتدفع الأمم المتحدة في اتجاه تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار وانسحاب القوات من الحديدة الذي تم التوصل إليه في ديسمبر كانون الأول في السويد. وتعد الحديدة نقطة الدخول الرئيسية لأغلب الواردات اليمنية.
والهدف الرئيسي من محادثات السلام الجارية هو إدخال 51 ألف طن من القمح ومعدات الطحن التي توفرها الأمم المتحدة إلى الحديدة. ويقدر أن نحو 70 بالمئة من السكان فروا من المدينة بسبب القتال.
ويقول خبير التغذية التابع لبرنامج الأغذية العالمي تراست ملامبو إن الأطفال الذين يعانون من سوء تغذية في الحديدة سيواجهون صعوبات على المدى الطويل في مقاومة الأمراض وفي الخصوبة : "أولا وقبل كل شيء أعتقد أن هؤلاء الأطفال سيفقدون حياتهم دون داع بسبب معاناتهم من سوء تغذية حاد.. ويمكن أن تتوقع أن خصوبة هؤلاء الأطفال ستتأثر حقا على المدى البعيد لأن أجسادهم ستنمو دون تغذية سليمة وبالتالي فإن مقاومة الأمراض والقدرة على الإنجاب ستمثل تحديا كبيرا لهذا علينا حماية هؤلاء الأطفال وخدمتهم".
وتعالج الطفلة رويدا عبد الرحمن البالغة من العمر عامين في مستشفى بمدينة حجة على بعد 75 كيلومترا من العاصمة صنعاء. وكانت تعاني من سوء تغذية حاد لكنها تتحسن بفضل الأغذية التي يوفرها برنامج الأغذية العالمي. وقال والدها عبد الرحمن إن البلد كله يعاني من سوء تغذية وإن الحرب دمرت شبكات النقل والرعاية الصحية. 


الصورة من الفيديو


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق