اغلاق

المئات يفرون من منازلهم مع استمرار القصف بين الهند وباكستان

فر سكان من قرية على الحدود بين الهند وباكستان من منازلهم مع استمرار القصف عبر خط المراقبة الذي يفصل بين شطري كشمير الهندي والباكستاني.
Loading the player...

وأغلقت الحكومة في الشطر الباكستاني جميع المؤسسات التعليمية في المنطقة وحولت العديد من مجمعات المدارس والكليات إلى ملاجئ للنازحين.
ومن بين أشد المتضررين سكان قرية شاكوتي، وهي قرية باكستانية تقع بالقرب من الحدود على بعد 4 كيلومترات فقط من خط المراقبة.
وقال بيان للجيش الباكستاني إن القوات الهندية تستهدف بشكل متعمد المدنيين وإن قصفها عبر خط المراقبة أسفر عن مقتل قرويين وإصابة اثنين آخرين بينهما امرأة.
ورغم استمرار القصف، هدأ التصعيد على ما يبدو يوم السبت بعد يوم من تسليم باكستان طيارا هنديا أسيرا وسط جهود من قوى عالمية لمنع نشوب حرب بين البلدين الخصمين.
وسوقت باكستان إطلاق سراح الطيار الأسير على أنه "بادرة على حسن النية بهدف خفض التوتر المتصاعد مع الهند" والمستمر منذ أسابيع مما هدد بنشوب حرب بين البلدين اللذين تبادلا القصف الجوي قبل أيام.
وتصاعد التوتر بين البلدين سريعا بعد هجوم بسيارة ملغومة في 14 فبراير شباط مما أسفر عن مقتل 40 على الأقل من قوات الأمن الهندية في الشطر الواقع تحت سيطرة الهند من كشمير.
وتتهم الهند جارتها باكستان بإيواء جماعة جيش محمد المتشددة التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم.


صورة من الفيديو


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق