اغلاق

الاعلامية حليمة بولند: ‘تراجعت عن قراري‘

لم تهدأ موجة غضب الشعب الأردني تجاه حليمة بولند فور تكريمها هناك قبل أيام، حتى اندلعت موجة غضب أخرى من الجمهور قبل ساعات فور نشرها صوراً خاصة لها من داخل


صورة نشرتها الاعلامية حليمة بولند على صفحتها انستغرام، تصوير:  @senior_kw

أحد مراكز العناية بالبشرة وهي تجري جلسة "طين علاجية"، لكنها لم تنشغل بالرد عليهم، خاصة أنها كانت على موعد لحضور حفل استقبال توأم الفاشنيستا الكويتية الدكتورة خلود.

ثمن التكريم
ردّد بعض رواد السوشيال ميديا أن حليمة حصلت على 25 ألف دينار أردني مقابل حضورها حفل التكريم في عمان، وهو ما جعل رواد التواصل الإجتماعي يشنّون حملات قوية لمهاجمتها وذلك بعد تعرضها للنقد من قبل الإعلاميات في الأردن أيضاً فور حصولها على التكريم، خاصة أن الدولة وقتها كانت في حالة حداد بسبب سقوط شهداء في الجيش الأردني.
وكانت حلمية تنوي مقاضاة كل من سبّها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وبالفعل تحدثت مع المحامي الخاص بها فور وصولها إلى الكويت لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضد من هاجمها من الشعب الأردني عبر وسائل السوشيال ميديا.
ولكن أعلنت قبل ساعات في تصريحات خاصة لنواعم أنها تراجعت عن قرارها بسبب حبّها للشعب الأردني، ولأنها على يقين أن من ارتكب هذه التصرفات هم أقلية من الشعب الأردني.

جلسة علاجية
من ناحية أخرى، نشرت حليمة بولند صوراً خاصة لها داخل أحد مراكز التجميل وهي تخضع لجلسة علاجية باستخدام طين البحر الميت، ما عرّضها لهجوم لاذع لنشرها صوراً شبه عارية عبر صفحتها الخاصة على سناب شات.
وأكدت بولند لنواعم أنها اعتادت إثارة الجدل، فهي شخصية جدلية دائماً وهذا الأمر لا يزعجها أبداً.


صورة نشرتها الاعلامية حليمة بولند على صفحتها انستغرام، بدون كريديت


صورة نشرتها الاعلامية حليمة بولند على صفحتها انستغرام، بدون كريديت


صورة نشرتها الاعلامية حليمة بولند على صفحتها انستغرام، بدون كريديت


صورة نشرتها الاعلامية حليمة بولند على صفحتها انستغرام، بدون كريديت


صورة نشرتها الاعلامية حليمة بولند على صفحتها انستغرام، بدون كريديت


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق