اغلاق

قوات سوريا الديمقراطية: فرار 60 ألفا من آخر جيب للدولة الإسلامية

قالت قوات سوريا الديمقراطية يوم أمس الأحد إن ما يربو على 60 ألفا، معظمهم مدنيون، فروا من آخر جيب لتنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا منذ
Loading the player...

بدء الهجوم النهائي للسيطرة عليه قبل أكثر من شهرين.
وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية كينو جبرئيل إن 29 ألفا و600 شخص، أغلبهم عائلات مسلحي التنظيم، استسلموا منذ فرضت القوات المدعومة من الولايات المتحدة والتي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية حصارا على قرية الباغوز والمناطق المحيطة بها على نهر الفرات.
وقالت قوات سوريا الديمقراطية إن خمسة آلاف متشدد كانوا ضمن هؤلاء.
وقال جبرئيل إن 34 ألف مدني آخرين تم إجلاؤهم من الباغوز، آخر جيب للمتشددين الذين طُردوا من نحو ثلث العراق وسوريا خلال الأعوام الأربعة المنصرمة.
ويقول سكان سابقون في المنطقة إن الكثير من المدنيين الذين خرجوا من منطقة الباغوز في الأسابيع القليلة الماضية من العراقيين السنة الذين لهم صلات قوية بالعشائر على الجانب الأخر من الحدود من دير الزور وهي معقل للسنة.
وفر هؤلاء إلى سوريا خشية التعرض لهجمات انتقامية من قوات الحشد الشعبي ذات الأغلبية الشيعية والمدعومة من إيران والتي سيطرت على مناطقهم بعد أن انتزعتها من يد التنظيم المتشدد.



من الفيديو



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق