اغلاق

الإعداديّة ج في شفاعمرو تتألق في يوم المعابر، صور

ضمن الفعّاليّات العديدة الّتي تحييها أسرة إعداديّة إبراهيم نمر حسين في شفاعمرو، استضافت المدرسة أمس الأربعاء الموافق 27\3\2019 طلّاب السّوادس من مدرستي


تصوير اعضاء الطاقم

الابتدائيّة "د" والبرج، وذلك لاطّلاعهم على مميّزات المدرسة بشكل عامّ، ومنحهم الفرصة الكاملة للانخراط داخل المدرسة الجديدة والتّأقلم فيها.
بادرت الهيئة التّدريسيّة التّابعة للإعداديّة "ج" بهذه الخطوة بهدف دمج الطّلّاب تدريجيّا في مناخ المدرسة من أجل احتضانهم السّنة الدّراسيّة المقبلة. ولهذا رفع طلّاب المدرسة شعارًا معبّرًا: "معًا نتخطّى، نعبر ونتميّز، معًا نتخطّى كلّ المصاعب، نعبر حدود السّماء ونتميّز بالقيم والأخلاق العالية" .
ألقى مدير المدرسة الأستاذ يوسف صبح كلمته التّرحيبيّة الّتي تخلّلت ذكر أهمّ المشاريع الّتي بادر وتفرّد بها طلّاب المدرسة على مدار السّنة الدّراسيّة، بالإضافة إلى الإنجازات المتنوّعة الّتي تُميّز المدرسة الإعداديّة "ج" عن غيرها من المدارس. تولّت عرافة هذا اليوم الاستثنائيّ الطّالبة رؤى بركات من الصّفّ السّابع 1، والّتي بدورها عبّرت عن انتمائها للمدرسة وشغفها الدّائم بتطوّرها. بالإضافة إلى الكلمات التّرحيبيّة بالطّلّاب الزّائرين، وذلك لدعم الطّلّاب الجدد وحثّهم على تخطّي كلّ الصعوبات.
تُوّج اليوم بالعديد من الفعاليّات المتنوّعة تحت إشراف تامّ من مركّزة التّربية الاجتماعية المعلّمة رينيه سلباق ومستشارة المدرسة سحر أبو ريّا، حيث تجّول طلّاب السّوادس بشكل منظّم في أرجاء المدرسة، بعدها تنقّلوا بين محطّات عديدة بهدف التّعارف وتذويت قيم مهمّة في نفوسهم منها: التّواضع، الاحترام، المحبّة وتقبّل الآخر وفيما بعد تناول جميع الطّلّاب إفطار جماعيّ في ساحة المدرسة.
اختُتم اليوم بعرض كشفيّ مهيب التّابع لكشّاف المدرسة بإدارة الأستاذ إيهاب نفّاع، بالإضافة إلى توزيع الهدايا على الطّلّاب وعلى المعلّمين المرافقين.
لاقى هذا اليوم نجاحًا باهرًا وأصداءً إيجابيّة، وهذا يتجلّى بانخراط الطّلّاب كلّ سنة دراسيّة من جديد بصورة سهلة وممتعة، يقاس نجاح الفعّاليّات الّتي نقدّمها في المدرسة بمدى تفاعل الطّلّاب، باتّساع عيونهم وابتساماتهم، وأجواء المشاركة بينهم وبين الطّلّاب الجدّد.
قدّم مدير المدرسة الأستاذ يوسف صبح جزيل الشّكر والعرفان لكلّ من ساهم في إنجاح هذا اليوم، ومن الجدير بالذّكر أنّ نجاح المدرسة وتقدّمها هو بفضل التّعاون والتّكاتف بين أعضاء الهيئة التّدريسيّة، إذ أنّهم يعملون كجسد واحد من أجل تحقيق الأهداف والمشاريع المميّزة في المدرسة.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق