اغلاق

انعقاد مؤتمر اللغة والقومية في المعهد الأكاديمي العربي للتربية في بيت بيرل

عقد المعهد الأكاديمي العربي للتربية في الكليّة الأكاديميّة بيت بيرل ، مؤتمرًا بحث موضوع اللغة والقوميّة ، وذلك في إطار الدراسات العليا في المعهد من خلال برنامجي ،


صور وصلتنا من مكتب سمارة

اللقب الثاني، التربية والثقافة العربية وتدريس اللغات. وشارك في المؤتمر إدارة ومحاضري وطلاب المعهد.
وافتتح قصي حاج يحيى، مدير المعهد الأكاديمي العربي للتربية في كليّة بيت بيرل، المؤتمر مرحبًا بالحضور ومؤكدًا على أهميّة المحافظة على اللغة العربية في ظل التحديات العديدة التي تواجهها، لا سيّما في ظل سن قانون القوميّة. وحذّر من أنّ اللغة التي لا يتم الحفاظ عليها مصيرها الاندثار، وهنالك الكثير من اللغات التي لقيت هذا المصير عبر التاريخ. ومن هنا تأتي أهميّة دور المعلم في تعزيز مكانة اللغة الأم لدى الطلاب، فاللغة هي مركب أساسي في الهويّة والثقافة والقومية العربية.

المحاضرة المركزيّة
والقى بروفيسور محمد أمارة المحاضرة المركزية في المؤتمر، بحيث تناول موضوع اللغة والقومية في الشرق الأوسط. وأوضح أنّ أهم ثورة في التاريخ البشري هي الثورة اللغوية، وأنّ تطوّر الدول والتجمعات البشريّة مرتبط بالثروة اللغوية، واللغة ليست وسيلة تواصل فحسب بل هي إحدى أدوات التنشئة وهي ترسم الحدود الذهنية والثقافية بين الشعوب، ولا يمكن إحداث أي تغيير مجتمعي دون أن تكون اللغة نابضة وحيّة. وأضاف أنّ اللغة العربية لها تاريخ عريق ما قبل وبعد الإسلام، يتحدّثها أكثر من مليار انسان، الا أنّها تواجه تحديات داخلية وخارجية هائلة كالصراع ما بين العامية والفصحى، رغم أنّ هذا ليس عيبًا في اللغة بل المشكلة في أصحاب اللغة وكيف يتعاملون مع الأمر، ومن ضمن التحديات كذلك هنالك الاستعمار والعولمة وهيمنة اللغات الأجنبية، ويمكن مواجهة كل هذه التحديات من خلال ثلاثة محاور وهي الممارسة اللغوية والايديولوجيا التي تذوّت أنّ اللغة هي الروح والذات والبيت والماضي والحاضر، إلى جانب تغيير السياسات وهذا يقع تحت مسؤولية البيت والمؤسسات والدولة.

ندوات هامّة
وعقدت بعدها ندوتين، الأولى ترأسها د. عبد الرحمن مرعي، وشارك فيها د. مصطفى بدران بحيث تحدّث حول المكانة القانونية للغة العربية في ظل قانون القومية، ود. محمد جابر الذي تحدّث حول اللغة بين الفتوحات الإسلامية والاستعمار مع المقارنة بينهما. أمّا الندوة الثانية فترأسها بروفيسور غالب عنابسة، وشارك فيها كل من فاتن جبارة التي تحدّثت حول استراتيجيات التدريس متعدّد الحواس الموجّهة لتحسين مهارة القراءة الأساسيّة لدى الطلاب ذوي العسر التعليمي الذين يتعلمون اللغة الإنجليزية، ونداء ربيع التي تحدّثت حول مواقف طلاب مجال التربية والتعليم تجاه الروايات التاريخية للعرب واليهود في إسرائيل.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق