اغلاق

المركز العربي للتخطيط البديل يحذر من ‘استشراس حملات هدم البيوت العربية‘

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المركز العربي للتخطيط البديل ، جاء فيه :" إن تكثيف حملة هدم البيوت العربية خلال الأسابيع الأخيرة ما هو إلا ضرب من ضروب الدعاية الانتخابية


صور من المركز العربي للتخطيط البديل

لصالح الأحزاب اليمينية والعنصرية وعلى رأسها الليكود برئاسة نتنياهو، استمرارًا لمسلسل وحملات التحريض ضد الجماهير العربية. وما قانون كمينتس إلا الوسيلة القانونية الملائمة لنشر هذه الدعاية الانتخابية" .
واضاف البيان :" هذه الحملة هي رجع الصدى للتحريض الكلامي المشهور من الانتخابات السابقة بأن "العرب يتقاطرون إلى صناديق الاقتراع"، ومحاولة اخرى لاستنهاض مصوتي اليمين كي يدعموا من يتعامل مع العرب - مخالفي القانون - باللغة التي يفهمونها ألا وهي ذراع التأديب الفولاذية. هذه الصورة التي يريد نتنياهو الظهور بها أمام مصوتيه، الرجل الحديدي قامع العرب مواطني اسرائيل وهادم بيوتهم! " .
واردف البيان :" الرسالة الخفية التي تتضمنها حملات الهدم الأخيرة موجهة للأوساط الشعبية العنصرية والمأفونة: "أنظروا كيف نفتك بالبيوت العربية ونعاقب أصحابها ونضع علامات السؤال على مجرّد الوجود العربي في البلاد".
إذ أصبح جليا أن وسيلة تجنيد وكسب التأييد الأكثر فاعلية في الانتخابات لدى أحزاب اليمين العنصرية هي التحريض على العرب في البلاد – قولاً وفعلاً- وليس كما كان الأمر في الماضي بالتحريض على العالم العربي وعلى منظمة التحرير الفلسطينية. فكلما بالغت وتمادت الأحزاب العنصرية بالتضييق على العرب في البلاد وتهديد وجودهم، زادت شعبيتها وحظوظها بين الأوساط اليمينية التي تأتمر بتوجيهات ومصالح المستوطنين والعنصريين" .
وتابع البيان :" ان من قام بالتمهيد لهدم البيوت هو نفسه نتنياهو، الذي احبط كل الاقتراحات والمبادرات لوضع برنامج عمل مهني لحل قضايا البيوت المهددة بالهدم في البلدات العربية وأصر على سنّ قانون كمينتس. وهو نفسه نتنياهو الذي صرخ بأعلى صوته قبل نحو اسبوعين - "للمواطنين العرب أقول، هناك 22 دولة عربية في المنطقة، ليس هناك حاجة لدولة أخرى".
لذا، فالأولى ألا ينخدع البعض بهذا الطعم المسموم ويسرع بتحميل المسؤولية عن هدم البيوت العربية لرؤساء السلطات المحلية العربية ولجان التنظيم العربية. بل على المواطنين العرب استيعاب هذه الحالة وأن يردوا عليها بشدة وبكثافة في نفس السياق الانتخابي الذي اختاره اليمين العنصري للتحريض عليهم لكي يدافعوا عن كيانهم ووجودهم وكرامتهم. لأننا أصحاب حق في وطننا" .


بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق