اغلاق

ام الفحم: أطفال يطلقون صرخة ضد العنف بمسرحية ‘بكفي‘

احتضن المسرح الجماهيري في مدينة ام الفحم العرض، الاول من نوعه، لأطفال عرب يطلقون صرخة غضب ضد العنف المستشري في مجتمعنا العربي يوماً بعد يوم، وذلك عبر مسرحية
Loading the player...

بعنوان " STOP.. بكفي". حيث قدم المسرحية خمسة اطفال، تتراوح اعمارهم بين 6 - 9 اعوام بحضور اكثر من 500شخص من اهالي ام الفحم والمنطقة.
و"الممثلون" الاطفال من ام الفحم ودبورية، وفيما يلي اسماؤهم ومقتطفات من أحلامهم وتطلعاتهم، كما جاء على لسان كل منهم:
عدن مصالحة: "بتمنى انها بلادنا تنعم بالأمان.. البعيد عن الطخ والقتل".
ريم قاسم: "بحلم انها تكون شجرة طفولتي وارفة المحبة يظللها الأمان".
ليان محاجنة: "حلمي انا نبطل نسمع كل يوم رصاص.. ويعم الأمان".
وسيم قاسم: "بتطلع ليوم أكبر فيه بهدوء وامان.
ميس محاجنة: "بحلم انه هذا العمل يساهم بوضع حد للطخ والقتل".
المسرحية من اعداد واشراف مركز "يلّا" للثقافة والفنون في الناصرة، وفكرة وإخراج: احمد دخان، وصياغة وكتابة الحوار والاغاني: ناجي ظاهر، وموسيقى: معين دانيال، وغناء: رُلى حكيم، ومشاركة صوتية: مرام حمود، وملابس: كيتي عيسى، ومساعدة انتاج: سندس صباريني.
هذا ويتمحور العمل ال مسرحي  موضوع جرائمَ القتل التي فاقت كل التوقعات وبات السكوت عليها جريمةً أخرى، يرتكبُها الصامتون بحق اخوان لهم من الثاكلين المتألمين.. وقد تجاوزت هذه الاعمال كلّ الخطوط الحمراء وانتقلت في فترتِنا الحاليةِ لتتحوّل إلى شبحٍ تسيلُ الدماءُ من انيابه ويُهدّد بابتلاع كلَّ ما يقع في طريقه".
ويقع العمل،  في 12 لوحة، "كل واحدة منها تُضيف إلى سابقتِها بأسلوبٍ ابداعي مُستحدث وغير مألوف، وتدفع لاتخاذ موقف من اعمال القتل ومما تُخلّفه من دماء ودموع. وتتقصى عبر أساليب مستحدثة تعتمد الحركة المسرحية المدروسة حينًا، والموسيقى والكلمة المغناة حينًا آخر.. انها صرخةٌ احتجاجيةٌ يطلقها عددٌ من أطفال بلادنا.. مساهمةً منهم في مواجهة غول الضرب والقتل.. حُلمًا في غدٍ مشرق لهم.. ولنا أيضًا".
قال مفتش المعارف احمد كبها :" انا منفعل جداً ولا اخفي عليكم بانني بكيت ونهمرت دموعي بسبب ما يحدث بمجتمعنا وبكاء مجبول بالامل من هؤولاء الاطفال الذين اوصلوا رسالتين الاولى كانت باننا لم نعتاد ومش عادي وفعلاً نحن هكذا لان عاداتنا المحبة والتسامح والاخلاق وتبادل التهاني والفرح والمحبة والرسالة الثانية هي الحصانة النفسية واحدى الاطفال قالت بانها تخاف من الاعراس والاماكن العامة وهي توصل رسالة كل طفل بكل مدننا العربية ولهذا نحييهم على كل ما قدموه".
رئيس مجلس عارة عرعرة والسلطات المحلية المحامي مضر يونس قال :" صراحة موضوع العنف نبت فيه كمجتمع وقيادة من فترة طويلة ونقدم دراسات واجتماعات وافكار من اجل مكافحته ولكن الذي حدث اليوم بان الاطفال بهذه القدرة على تمثيل الواقع وان تدخلنا بمتاهة من الالم والقلق ومن جهة اخرى بانلهاية تعطينا الامل وانا كقيادي لا اعلم كيف ساعود الى المنزل وماذا سافعل ".
واضاف:" تمثل. لا يعقل مميز وللاسف بان مجتمعنا هكذا ولكن ما يصبرنا هو الامل الذي يقدمه الطلاب بنهاية المسرحية"
هذا وحول العرض المسرحي المميز الذي قدمه الاطفال قال رئيس بلدية ام الفحم د.سمير صبحي محاميد :" انا سعيد بان اولادنا يعلموننا بان الايام ستعود والفرحة ستعود والامور الثاني واولادنا يسقلون موهبتهم بشكل متقن بالتمثيل ".
واضاف :" كل الاحترام للقائمين على هذا النشاط وخاصة جمهور النساء اللواتي يتابعن كافة امور اولادهن ويعملن ايضاً على تنظيم مثل هذه الامور".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

\

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق