اغلاق

باحثان:‘مئات الحسابات المزيفة تدعم نتنياهو على تويتر‘-نتنياهو: ‘ظننتها كذبة الأول من نيسان‘

قال باحثان إسرائيليان يوم الاثنين إنهما اكتشفا "شبكة تضم مئات الحسابات المزيفة التي تروج لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وتهاجم منافسيه السياسيين على موقع تويتر

 


نتنياهو- تصوير - JACK GUEZ / AFP

قبل أسبوع من الانتخابات".
وأفاد التقرير الذي صدر في إطار مشروع لتخليص شبكات التواصل الاجتماعي من الممارسات المضللة بأنه لم يتم العثور على صلة بين هذه الشبكات وبين نتنياهو أو حزب ليكود اليميني الذي ينتمي له.
وأظهرت استطلاعات رأي أن نتنياهو ومنافسه الرئيسي بيني جانتس مرشح تيار الوسط يتنافسان بضراوة قبيل الانتخابات المقررة يوم التاسع من أبريل نيسان.
وقال الباحثان ناعوم روتيم ويوفال آدم إن "أسماء وهمية استخدمت في أكثر من 150 حسابا على الشبكة وإن مئات الحسابات الأخرى قد تكون وهمية كذلك".
وقال الباحثان إن بشرا وليس أجهزة مبرمجة وراء المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي وذكرا اسم أحد من يزعمون أنهم قاموا بذلك لكنه أنكر عبر محاميه المشاركة في أي شبكة دعاية منظمة لنتنياهو.
وقال التقرير ”يظهر تحليل الخبراء أن الشبكة وصلت إلى أكثر من 2.5 مليون إسرائيلي“ وقدر التقرير عدد التغريدات على تويتر منذ بدء الحملة الانتخابية بأكثر من 130 ألفا ويبلغ عدد سكان إسرائيل نحو 8.7 مليون نسمة.
ورفضت متحدثة باسم تويتر التعليق بعد أن سألتها رويترز عن التقرير.
وردا على هذه المزاعم، نفى حزب ليكود استخدام أي حسابات وهمية وقال إن نتنياهو سيدلي ببيان عن هذا التقرير في وقت لاحق يوم الاثنين.
وذكر الحزب في تسجيل مصور يرفض فيه نتائج التقرير أن 985408 إسرائيليين صوتوا لصالح نتنياهو في الانتخابات السابقة عام 2015.
وأضاف التقرير أن إحدى موجات التغريدات الوهمية جاءت بعد أن أعلن المدعي العام الإسرائيلي في شهر فبراير شباط اعتزامه توجيه اتهامات بالفساد لنتنياهو. وينفي رئيس الوزراء الاتهامات.
وقال التقرير إن موجة أخرى جاءت بعد أن بدأ حزب الأزرق والأبيض الذي ينتمي له جانتس حملته الانتخابية.
وقال جانتس في مؤتمر صحفي بعد صدور نتائج التقرير ”توجد شبكة كاملة، تتلقى الكثير من الأموال لسرقة الانتخابات“ وأضاف ”هذا الأمر يتطلب تحقيقا“.

نتنياهو : ظننتها كذبة الأول من نيسان
من جانبه اعتبر بنيامين نتنياهو، في وقت لاحق، ان ما تم نشره هو "كذب كبير"، متهما رئيسي حزب "كحول لافان" بيني جانتس ويائير لبيد بالوقوف من ورائه.
ومما قاله نتنياهو أيضا: "في بادئ الأمر ظننت انها كذبة الأول من نيسان.
هذه مؤامرة زائفة تتجند فيها وسائل الإعلام لنشرها معهما. اعتمدا على تحقيق غير حقيقي وادعيا ان الدعم لليكود عبر الشبكات ليست من قبل اشخاص حقيقيين. انهما لا يتقبلان حقيقة ان المواطنين الإسرائيليين يؤيدونني ويؤيدون انجازاتنا".
ومما قاله أيضا "ان جميع الأشخاص الذين ساقاهما كأمثلة تبين انهم اشخاص حقيقيون. اشخاص مستقلون مع اراء حقيقية."



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق