اغلاق

اختتام فعاليات الأسبوع الوطني الثالث لمكافحة التدخين في فلسطين

اختتمت وزارة التربية والتعليم ومن خلال الإدارة العامة للصحة المدرسية، مؤخرا، فعاليات الأسبوع الوطني لمكافحة التدخين، وذلك في مقر المعهد الوطني للتدريب التربوي .


الصور وصلتنا من ماجد اسماعيل شيوخي رئيس الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين والتثقيف الصحي الخيرية

وعممت الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين والتثقيف الصحي الخيرية بيانا جاء فيه:" جاء ذلك بحضور ممثلين عن المؤسسات الحكومية، والمنظمات الدولية والمؤسسات المحلية الشريكة، ومديري المدارس الفائزة وطواقم الصحة المدرسية من كافة المديريات وممثلين عن اعضاء اللجنة الوطنية لمكافحة التدخين التي شملت بين اعضائها وزارات الصحة والتربية والتعليم والاعلام والاوقاف وكذلك وكالة الغوث والهلال الأحمر والاغاثة الطبية.
وفي هذا السياق، أكدت القائم بأعمال مدير عام الصحة المدرسية د. نائلة فحماوي في كلمتها الترحيبية أهمية دور التوعية للمجتمع المدرسي والتربوي بمضار التدخين من خلال تفعيل تعليمات سياسة البيئة المدرسية لمنع التدخين أمام الطلبة والاستعانة بالمنهاج الفلسطيني لتعزيز التوعية حول مضار التدخين.
وأشارت فحماوي إلى ضرورة ترسيخ المفاهيم الصحية المرتبطة بمضار التدخين لدى الطلبة من خلال عكسها على شكل مشاريع وأنشطة لا صفية، شاكرةً كافة الشركاء الداعمين والمساندين لفعاليات الأسبوع ومنها مؤسسة رؤيا وشركة الشريف للصتاعات الغذائية والجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين، وقدمت د. فحماوي تهانيها للمدارس الفائزة في الحملة.
من جانبه، أشاد ممثل الحملة الوطنية لمكافحة التدخين ماجد الشيوخي رئيس جمعية مكافحة التدخين بأهمية دور الوزارة في تعزيز الوعي والحد من ظاهرة التدخين في المجتمع الفلسطيني، مثمناً دور جميع أعضاء الحملة والمناصرين لها من كافة المؤسسات لتحقيق أهداف الحملة.
كما أشاد الشيوخي بالدور الطليعي الذي قام به وزير التربية والتعليم السابق الدكتور صبري صيدم وتشجيعه مبادرات مكافحة التدخين وقراره بمنع التدخين في مكاتب وزارة التربية والتعليم واعطائه التعليمات بالمضي قدما في توسيع أنشطة اسبوع فلسطين ليشمل كل مدارس الوطن وتنظيم المسابقات التي تحقق اهداف حملات مكافحة التدخين.
وقد قامت اللجنة الوطنية لمكفحة التدخين بتكريم الدكتور محمد الريماوي مدير عام دائرة الصحة المدرسية في وزارة التربية والتعليم الذي احيل الي التقاعد حيث أثنت اللجنة علي المجهودات العظيمة التي قام بها وكادر الصحة المدرسية في مكافحة التدخين والنتائج المبهرة التي ظهرت خلال الأنشطة التي يقوم بها الطلبة في مكافحة التدخين وبخاصة النشاطات والمسابقات التي قدمها الطلبة في الأسبوع الوطني لمكافحة التدخين الأول والثاني والثالث.
وتخلل الحفل عرض تجربة مدرسة ذكور بيت عنان الثانوية من مديرية ضواحي القدس في جعل المدرسة خالية من مظاهر التدخين على مدار عامين متتالين ورؤيتها نحو استدامة المبادرة عبر السنوات القادمة، وعرضا فنيا من تقديم طلبة مدرسة ذكور خلايل اللوز الأساسية المختلطة، ومدرسة بنات الفردوس الثانوية من مديرية بيت لحم.
ومن الجدير بالذكر أنه يتم سنوياً الإعلان عن مبادرة مدارس خالية من التدخين، حيث شارك فيها أكثر من 500 مدرسة، وحققت 227 مدرسة اللقب خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة منها (47 مدرسة ذكور، 138 مدرسة اناث، 42 مدرسة مختلطة)، وتأهل للفوز هذا العام 87 مدرسة حكومية.
وفي هذا السياق، أكدت القائم بأعمال مدير عام الصحة المدرسية د. نائلة فحماوي في كلمتها الترحيبية أهمية دور التوعية للمجتمع المدرسي والتربوي بمضار التدخين من خلال تفعيل تعليمات سياسة البيئة المدرسية لمنع التدخين أمام الطلبة والاستعانة بالمنهاج الفلسطيني لتعزيز التوعية حول مضار التدخين.
وأشارت فحماوي إلى ضرورة ترسيخ المفاهيم الصحية المرتبطة بمضار التدخين لدى الطلبة من خلال عكسها على شكل مشاريع وأنشطة لا صفية، شاكرةً كافة الشركاء الداعمين والمساندين لفعاليات الأسبوع ومنها مؤسسة رؤيا وشركة الشريف للصتاعات الغذائية والجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين، وقدمت د. فحماوي تهانيها للمدارس الفائزة في الحملة.
من جانبه، أشاد ممثل الحملة الوطنية لمكافحة التدخين ماجد الشيوخي رئيس جمعية مكافحة التدخين بأهمية دور الوزارة في تعزيز الوعي والحد من ظاهرة التدخين في المجتمع الفلسطيني، مثمناً دور جميع أعضاء الحملة والمناصرين لها من كافة المؤسسات لتحقيق أهداف الحملة.
كما أشاد الشيوخي بالدور الطليعي الذي قام به وزير التربية والتعليم السابق الدكتور صبري صيدم وتشجيعه مبادرات مكافحة التدخين وقراره بمنع التدخين في مكاتب وزارة التربية والتعليم واعطائه التعليمات بالمضي قدما في توسيع أنشطة اسبوع فلسطين ليشمل كل مدارس الوطن وتنظيم المسابقات التي تحقق اهداف حملات مكافحة التدخين.
وقد قامت اللجنة الوطنية لمكفحة التدخين بتكريم الدكتور محمد الريماوي مدير عام دائرة الصحة المدرسية في وزارة التربية والتعليم الذي احيل الي التقاعد حيث أثنت اللجنة علي المجهودات العظيمة التي قام بها وكادر الصحة المدرسية في مكافحة التدخين والنتائج المبهرة التي ظهرت خلال الأنشطة التي يقوم بها الطلبة في مكافحة التدخين وبخاصة النشاطات والمسابقات التي قدمها الطلبة في الأسبوع الوطني لمكافحة التدخين الأول والثاني والثالث.
وتخلل الحفل عرض تجربة مدرسة ذكور بيت عنان الثانوية من مديرية ضواحي القدس في جعل المدرسة خالية من مظاهر التدخين على مدار عامين متتالين ورؤيتها نحو استدامة المبادرة عبر السنوات القادمة، وعرضا فنيا من تقديم طلبة مدرسة ذكور خلايل اللوز الأساسية المختلطة، ومدرسة بنات الفردوس الثانوية من مديرية بيت لحم.
ومن الجدير بالذكر أنه يتم سنوياً الإعلان عن مبادرة مدارس خالية من التدخين، حيث شارك فيها أكثر من 500 مدرسة، وحققت 227 مدرسة اللقب خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة منها (47 مدرسة ذكور، 138 مدرسة اناث، 42 مدرسة مختلطة)، وتأهل للفوز هذا العام 87 مدرسة حكومية".



 
 بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



 


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق