اغلاق

وزارة التربية والتعليم: المؤسسات إسرائيلية تزيد وتيرة التحريض

إزاء ما يتم تداوله حول رغبة الاتحاد الأوروبي بإجراء دراسة حول المناهج الفلسطينية؛ فإن وزارة التربية والتعليم أكدت أن "هذا الأمر مرتبط بتزايد وتيرة التحريض


صورة للتوضيح فقط - تصوير iStock-skynesher


من قبل مؤسسات إسرائيلية ومجموعات الضغط الدولية المرتبطة بها، في الوقت الذي تتجاهل فيه هذه المؤسسات التحريض الكبير الذي تتضمنه المناهج الإسرائيلية على الفلسطينيين والعرب، وهو ما أثبتته عديد الدراسات التي أجريت حول هذا الأمر.
وتشير الوزارة إلى أنه وبالرغم من قيام العديد من الجهات سابقاً بدراسات حول المناهج لدواعٍ مختلفة؛ إلا أن عملية تطوير المناهج تمت بأيدٍ وعقول فلسطينية، ووفق اعتبارات فلسطينية، وبشكل يتسق مع المعايير الدولية الخاصة بتطوير المناهج، وهو ما أشارت إليه العديد من الجهات، وأكدته شهادات للخبراء الذين أطلعوا على هذه المناهج بعد صدورها، كما جاء في شهادة الخبراء اليابانيين على سبيل المثال" . 
واشارت الوزارة إلى "أن الدراسة المشار إليها هي مبادرة أعلن الاتحاد الأوروبي عن نيته إنجازها نيابة ًعن الدول والبرلمان الأوروبي، وأن الوزارة ما زالت في مرحلة البحث عن تفاصيل ما ينوي الاتحاد الأوروبي القيام به بهذا الشأن" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق