اغلاق

سلوكيّات تقتل أحلام طفلك.. توقّفي عنها

هل تقولين لطفلك أشياء مثل: "لن تستطيع فعل هذا"، "لن تنجح.."، "دعني أريك الطريقة الصحيحة لفعل الأمر"، "المنافسة أصعب منك".. إذن أنتِ بحاجة إلى التفكير


الصورة للتوضيح فقط-تصوير: eclipse_images-iStock

مليّاً في أسلوبك، لأنكِ دون قصد، تقتلين أحلام طفلك.
ما سبق لا يعني أنكِ أمّ سيئة، ولكنك لا تدركين حجم الخطأ الكامن وراء التعامل مع طفلك بهذه الطريقة، فهناك فرق بين تحفيز الطفل، ودفعه إلى النجاح، وبين العبارات التي تثبّط همّته وتشعره بالإحباط، وحتى تتجنّبي مثل هذا الأسلوب التربوي الخاطئ، إليكِ 5 سلوكيات للأم التي تقتل أحلام طفلها..

1- تتوقّعين الفشل
ما إن يبدأ طفلك بطرح فكرة أو حلم، تركّزين حديثك على عدم جدوى المحاولة لأن هذا لن يفلح، هذا يصيب الطفل بإحباط ويجعله غير مهتم بالمحاولة، والطريقة الصحيحة للتعامل مع أفكار طفلك وأحلامه هي الاستماع عليه، ثم مناقشته في النقاط الإيجابية، ثم النقاط السلبية، ولكن لا تجعلي الإشارة إلى النقاط السلبية بمثابة تحذير، وإنما في صورة نصائح، بمعني أن تتحدّثي معه عن نقاط الضعف في محاولاته، وكيف يمكنه تفادي هذا الضعف وسدّ الثغرات من أجل تحقيق أهدافه.

2- أنتِ شديدة الحذر
الجميع يحرصون على أمان أطفالهم، ويفكرون في المخاطر التي تنطوي عليها أفعالهم، ولكن الحوادث تحدث في جميع الظروف عشوائياً، وهذا هو القدر، لذا توقّفي عن بث خوفك في محيط طفلك، واتركيه يعيش طفولته بجرأة.

3- أنتِ تتولّين المسؤولية
إذا أراد طفلك تجربة رياضة أو هواية جديدة، تتولّين أنتِ مسؤولية تحويل مساره عبر دفعه إلى أهدافك الخاصة، مثل الدراسة، أو المسابقات العلمية.
دفع طفلك نحو منافسة غير مؤهّل لها أو لا يتقبّلها، وإبعاده عن ميوله ورغباته ينتج شخصاً محبطاً، ومعدوم الموهبة، وغير متميّز.

4- تبالغين في الحماية ولا تسمحي بالفشل
أنتِ تمنعين طفلك عن التجارب الجديدة أو المغامرات غير المضمونة بحجة حمايته، حتى لا يشعر بالألم، بهذه الطريقة أنتِ تحرمين طفلك من فرص التعلّم، واكتساب القوة والخبرة.

5- لا تقدّمين لطفلك الخيارات
عندما يطرح طفلك فكرة جديدة أو حلماً، تتحدثين عن طريقه الذي يجب أن يسير فيه ليحقق أهدافاً كبرى، دون أن تقدّمي له خيارات تضمن له الحصول على فرصة تحقيق أحلامه، بالتوازي مع خططه.
على سبيل المثال إذا كان طفلك موهوباً في الغناء، فيجب أن تقدّمي له نصائح وطرق لممارسة هوايته والعمل عليها، بالإضافة إلى خططه الدراسية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق