اغلاق

السفير الأمريكي: ‘من حق إسرائيل ضم أراض من الضفة‘ ، وردود فعل فلسطينية غاضبة

ألقى السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان ، بالمسؤولية عن فشل تحقيق السلام، على القيادة الفلسطينية ، مؤكدا "حق إسرائيل في ضم أجزاء من الضفة الغربية" .


(Photo credit JIM WATSON/AFP/Getty Images)

وقال فريدمان لصحفية the New York Time: "في ظل ظروف معينة، أعتقد أن لإسرائيل الحق في الاحتفاظ ببعض أجزاء الضفة الغربية، لكن من غير المحتمل أن تكون جميعها"، وذلك في معرض تعليقه على تصريحات صدرت عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أبريل الماضي، عن ضم الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ 1967.
واعتبر فريدمان "أن إسرائيل ستحتاج أيضا للاحتفاظ بتواجدها على الأرض في الضفة الغربية حتى بعد تحقيق السلام، مقارنا الوجود المستقبلي للجيش الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، بالقواعد الأمريكية في اليابان وكوريا وألمانيا" .
وعندما سئل عما إذا كانت خطة السلام في الشرق الأوسط التي وضعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أو ما يطلق عليها "صفقة القرن"، تستلزم قيام دولة فلسطينية، طلب توضيح ما يستتبعه قيام هذه الدولة.
كما شجب فريدمان "الضغط الهائل" الذي مارسته القيادة الفلسطينية على كبار رجال الأعمال الفلسطينيين حتى لا يحضروا المؤتمر الاقتصادي في البحرين، مؤكدا أن رجال الأعمال يفضلون حضوره.
ووصف فريدمان مؤتمر البحرين بأنه "محاولة لإعطاء الحياة للتطلعات (الفلسطينية) من خلال خلق اقتصاد قابل للحياة"، مضيفا أن خطة السلام ستساعد فقط في حال منحت فرصة تنفيذه للولايات المتحدة حصرا.
وقال عن القيادة الفلسطينية: بعد "المواقف" و"الشكوى" والاقتراع، قد يحاولون العودة بصفقة أفضل مما يحل المشكلة بفعالية".

ردود فعل فلسطينية غاضبة
هذا وأثارت تصريحات السفير الأمريكي في تل أبيب ديفيد فريدمان، اليوم السبت، حول "حق" إسرائيل بضم أجزاء محددة من الضفة الغربية، ردود فعل فلسطينية غاضبة.
وقال نبيل شعث مستشار الرئيس محمود عباس للعلاقات الخارجية: "إن القيادة تقاطع الادارة الأمريكية بسبب اجراءاتها على الارض التي تقوض حل الدولتين" .
وأضاف شعث "أن واشنطن تفرض صفقة القرن على الارض دون أن تعلنها مشدداً على أنه لن يكون هناك سلام دائم وشامل دون اقامة دولة فلسطينية على حدود سبعة وستين" .
بدوره، أعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير منسق القوى والفصائل واصل ابو يوسف عن سلسلة من الفعاليات التي ستنظم خلال الايام والاسابيع القادمة رفضا لكافة المشاريع المشبوهة التي تستهدف القضية الفلسطينية ومن بينها ما تسمى صفقة القرن.
وقال ابو يوسف :" ان هناك اجتماعات تجري بين الفصائل ومؤسسات المجتمع المدني وكل الفعاليات من اجل بلورة رد موحد على جميع المخططات الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية وما يُحضر في البحرين لتنظيم ورشة اقتصادية" .
واشار إلى ان "الخامس والعشرين الجاري سيشهد سلسلة فعاليات داخل الوطن والشتات بالتزامن مع الورشة الاقتصادية التي ستنظم في البحرين وضد كل ما له علاقة بصفقة القرن مبينا ان غدا سيكون هناك اجتماعات من اجل التحضير لذلك" .
واضاف أبو يوسف "أن الفعاليات التي ستنظم ستكون مسيرات شعبية وجماهيرية بالاضافة إلى فعاليات أخرى تعبر عن الإجماع الفلسطيني في رفض كل السياسات الأمريكية في المنطقة وخاصة ما يتعلق بالقضية الفلسطينية" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق