اغلاق

علماء: تغير المناخ يهدد الآثار الإغريقية في اليونان

قال علماء إن تغير المناخ يهدد الآثار الإغريقية في اليونان ومن بينها الأكروبول أحد أكثر المواقع الأثرية استقبالا للزوار في العالم. فتلوث الهواء والأمطار الحمضية تؤدي
علماء: تغير المناخ يهدد الآثار الإغريقية في اليونان-رويترز
Loading the player...

إلى تآكل الرخام كما أن مظاهر تطرف المناخ مثل الجفاف أو السيول تسببت في مشكلات هيكلية للجدران والمعابد القديمة.
وهضبة الأكروبول التي أقيم عليها معبد البارثينون هي أكثر المواقع الأثرية اليونانية احتفاظا بهيئتها الأصلية لكن هناك دلائل على أن تغير المناخ يؤثر بشكل متزايد على هذا الأثر.
وقالت ماريا فلازاكي من وزارة الثقافة اليونانية لرويترز إن "أسوار المدينة (القديمة) بها تآكل أكثر مما كان في السابق".
ويرجع معبد البارثينون المقام على صخرة الأكروبول في قلب العاصمة اليونانية إلى العصر الكلاسيكي اليوناني في القرن الخامس قبل الميلاد.
وبذلت السلطات اليونانية جهودا على مدى عقود لحماية الأكروبول والحفاظ على آثاره وجرى تسريع العملية منذ منتصف سبعينيات القرن الماضي لكن البلاد تضم المئات، إن لم يكن الآلاف، من الآثار المعرضة لعوامل التعرية.
وتحدث خريستوس زيريفوس الأستاذ بأكاديمية أثينا لرويترز على هامش مؤتمر عن تغير المناخ والتراث الثقافي : "تزايدت وتيرة مظاهر تطرف الطقس، إذ تؤثر التقلبات المفاجئة.. من فترات الفيضانات لفترات الجفاف .. على الآثار التي ظلت صامدة لآلاف السنين."
وأضاف زيريفوس أن اليونان بحاجة إلى حماية أفضل لآثارها ونظام مراقبة يساعد في توفير حماية إضافية في حال حدوث ظواهر جوية شديدة.
وتضررت منطقة أثينا الأوسع نطاقا بسبب فيضانات شديدة وحرائق غابات في السنوات العشر الماضية. وهدد حريق غابات عام 2007 في شبه جزيرة بيلوبونيس بتدمير معابد وملاعب في أوليمبيا القديمة مهد الألعاب الأولمبية. 


من الفيديو

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق