اغلاق

ما السبب خلف تراجع كميات ثمار المانغا في الأسواق ؟

أفادت مصادر مطلعة على شؤون الزراعة في البلاد أن " محصول فاكهة " المانغا " المحبوبة كثيرا ، أقل بحوالي 50% هذا العام مقارنة مع سنوات سابقة ،


الصورة للتوضيح فقط -  تصوير Khonte Abejuela

 وخاصة من النوع المطلوب " مايا " بسبب الشتاء الاخير الذي امتاز بكونه شتاء باردا وماطرا بعد سنوات طويلة من تراجع كميات الرواسب ".
وتقول نفس المصادر " أن المانغا هي ثالث نوع من المحاصيل الاكثر ربحا من ناحية تصديرها من اسرائيل للخارج بعد التمور والافوكادو "  .
من ناحيته، قال الكناه بن يشير، رئيس مجموعة مصدري المانغا في مجلس النباتات: " المانغا هي فاكهة استوائية، غير معتادة على الشتاء في منطقتنا، لذلك فقد نضجت فقط 50% من ثمار المايا، بينما باقي الانواع من المانغا تضررت لكن ليس بهذه النسبة ".
وقال أحد المزارعين من النقب :" هذه السنة نلاحظ انخفاض محصول ثمار " المايا " وهو الاكثر طلبا في الاسواق في البلاد وفي الخارج بسبب شكل الثمار الجميل ولونها والألياف فيها أقل وهي لذيذة جدا ".
يشار الى انه في اسرائيل هنالك حوالي 20 ألف دونم مزروعة بأشجار المانغا، التي تعطي نحو 40 ألف طن من الثمار في السنة، بحيث أن 40% من هذا المحصول مخصص للتصدير، ويبلغ سعر كيلو المانغا في الاسواق بين 12 شيقل حتى 24 شيقل .

ما يهمكّم يهمنا
عندكم صور او خبر؟  لفعالية ثقافية او اجتماعية او فنية ؟ حدث محلي؟ مشكلة؟  او اي شيء اخر ترغبون بمشاركة الجمهور به ونشره في موقع بانيت ارسلوه الان الى :  panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق