اغلاق

مصادر : ‘ الليكود يؤهل نساء بهدف فحص المُحجبات في الصناديق‘

يسعى حزب "الليكود" لتأهيل طواقم نسائية، بهدف فحص النساء المحجبات في صناديق الاقتراع، في الانتخابات الوشيكة للكنيست، والتي ستقام في يوم 17-9-2019، بحسب

 
(Photo by Amir Levy/Getty Images)

ما نشرته "حدشوت 12".
ووفقا لما جاء في التقرير الاخباري، فإن "مكتب العلاقات العامة ‘كايزلر عنبر‘، الذي يعمل لصالح الليكود، قام بتأهيل عشرات النساء بهدف فحص النساء العربيات المحجبات – وذلك لمنع التزوير في صناديق الاقتراع في البلدات العربية. النساء اللواتي سيتم تأهيلهن لهذه المهمة، سيكن مراقبات رسميات منتدبات عن حزب الليكود في الصناديق، ومهمتهن أيضا فحص ما تحت الحجاب عند الحاجة، من اجل منع التزوير. عمليا، هذا جزء من حملة الليكود، والذي يهدف الى تذويت فكرة ان العرب يسرقون الانتخابات"، وفق ما جاء في التقرير التلفزيوني.  
من جانبها، اعتبرت القائمة المشتركة، في تعقيبها الذي ورد في "حدشوت 12"، انه "يتوجب على كل امرأة يهودية وعربية، رفض هذا العنف الصارخ ضد النساء المسلمات. المعلومات المتحيزة التي يصدرها الليكود على حساب النساء العربيات تهدف الى امر واحد: رفع نسبة التصويت في اليمين وخفضها في صفوف الجمهور العربي، ويرافق ذلك تحريض عنصري".
كما أوردت "حدشوت 12"، تعقيبا للنائب والمرشح في القائمة المشتركة عوفر كسيف. ومما جاء فيه ان "تحريض نتنياهو ضد النساء المسلمات دليل على فقدان مطلق للعقل والاستقامة. خطوة يائسة لشخص سيحرقنا جميعا من أجل ساعة أخرى في الحكم". 

المستشار القضائي للحكومة :‘ لا لقانون نشر الكاميرات في مراكز الاقتراع بانتخابات الكنيست‘
الى ذلك، قدم المستشار القضائي للحكومة افيخاي مندلبليت، امس الجمعة، موقفه المفصل للحكومة بشأن اقتراح القانون الذي بادر اليه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو
لتعديل قانون انتخابات الكنيست (توثيق بالصورة و/أو بالصوت في مراكز الاقتراع ) ، والذي يهدف الى نشر كاميرات مراقبة في مراكز الاقتراع اعتبارا من الانتخابات للكنيست الـ 22 التي ستجري يوم 17.9.2019 .
وقال مندلبليت في تقريره " أن هنالك مانعا قضائيا لتقديم اقتراح القانون ، وان المضي قدما بهذا الاقتراح من شأنه أن يمسّ باجراء الانتخابات بشكل سليم " .
وأوضح مندلبليت " أن بداية الاقتراح كانت بواسطة اجراء تشريعي استثنائي وغير سليم ".

" المسّ بالمقدرة على تنظيم يوم الانتخابات بشكل سليم ومنتظم "
وتابع المستشار القضائي للحكومة : " الاخطر من ذلك، هو المسّ بالمقدرة على تنظيم يوم الانتخابات بشكل سليم ومنتظم كما هو مطلوب في نظام حكم ديمقراطي، وذلك بموجب موقف رئيس لجنة الانتخابات المركزية، المؤتمن على اجراء الانتخابات بشكل سليم ".
وأكد مندلبليت " أن تشريعا كهذا فيه ما يمسّ بممارسة الحق الاساس في الانتخاب وتنفيذ الزام قانوني لاجراء انتخابات حرة، سرية ومتساوية ".
وتابع مندلبليت " أنه يوافق على موقف رئيس لجنة الانتخابات القاضي حنان ملتسر، حيث انه لم يتبق وقت للشرح لجمهور المصوتين ما الذي ينتظرهم، ولا حتى لتأهيل سكرتيري مراكز الاقتراع والعالمين في مراكز الاقتراع لهذه المهمة ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق