اغلاق

المغترب م. جمال السلحوت القدس الثقافي: ‘حاجة ملحة للحاق بركب الحضارة والتقدم..!‘

القدس- محمد زحايكة : قارن المغترب الفلسطيني المقدسي المهندس جمال السلحوت 62 عاما في الولايات المتحدة الامريكية منذ 40 عاما بين مناهج التعليم ونهج التفكير في بلادنا ،



وبين مناهج التعليم وانماط التفكير في امريكا والغرب التي تبرهن بالملموس ، لماذا بقينا في حالة من التخلف والجهل وعدم التقدم العلمي  فيما حقق الغرب ودول اخرى غير عربية   في الشرق معجزات علمية واقتصادية وحضارية مهولة  . وقال بأسى لصالون القدس الثقافي " ما لم نغير من مناهجنا التعليمية وانماط تفكيرنا البالية ، فسنبقى نراوح مكاننا بل ويمكن ان نعود القهقري " .

"  الاهتمام بالموسيقى هو صفر "
واوضح السلحوت :" ان نظرة سريعة على واقع التعليم والاسرة في بلادنا يرسم لنا الواقع على حقيقته ، فلو نظرنا الى عملية نشأة الطفل وتنظيم الاسرة في مطارحنا والتي من المفروض ان تعتمد على تنشئة الفرد وصلاحه ، لان بصلاحه يصلح المجتمع ككل ، فاذا كان الاب والام متعلمان ومثقفان تتحقق التربية والنشأة السليمة ، ولكننا للاسف نجد ان التربية النموذجية عندنا بنسبة قليلة تكاد لا تذكر ؟!  ويمكن ملاحظة ان غالبية  كبيرة  من الشعب العربي يعتقدون انهم يفهمون في جميع المواضيع وهم في الحقيقة لا يفهمون مما يجعل اقناعهم  والتفاهم معهم او نقاشهم من المستحيل ويتكلمون في الاخبار والاحداث الظاهرة ولا يعرفون ما يدور ويحاك خلف الكواليس من صفقات ومؤامرات الى جانب عادات التعصب والاخذ بالثأر والاصرار على الرأي الخطأ والطاعة العمياء للحكام . اما في المدرسة فمناهجنا حدث ولا حرج ؟! حصة الموسيقى في ادنى سلم الاولويات ومعلم الموسيقى غير مؤهل لتعليم الموسيقى بل ينظر اليه بنوع من الريبة ، اي ان الاهتمام بالموسيقى هو صفر  ، بينما هنا في امريكا على سبيل المثال نكتشف ان عازف العود او الغيتار او الكمنجا يمكن ان يصبح من اصحاب الملايين ؟؟؟".

فن ايصال المعلومة ..؟
وقس على ذلك دروس الرسم عندنا ، حيث تعامل هذه الدروس باستهزاء عندما يطلب من الاطفال رسم عصفور او حمار ، ومدرس المادة لا يفهم ربما معنى الرسم اصلا ؟ في حين نكتشف هنا ان هناك رسوما هندسية علمية ومعمارية على اعلى مستوى ورسوم لوحات فنية تشكيلية تباع بمئات الاف الدولارات واحيانا بالملايين ؟؟ وعندنا يقوم معلم الرياضة بركل الكرة على ارض الملعب المدرسي ويترك للتلاميذ حرية  الجري وراء الكرة على غير هدى ، وفي الامتحان يضع علامة امتياز لجميع الطلبة رغم ان غالبيتهم ربما لا تعرف كم هو عدد لاعبي كل فريق ؟ وهنا في الدول  المتقدمة ، نشاهد ان عالم كرة القدم هو صناعة قومية للدول وكذلك كرة السلة والعاب اخرى وبرز فيها نجوم مشهورين  امثال ميسي ورونالدو وغيرهم ؟؟! وفي دروس التاريخ لدينا ، يتم حشو عقل الطفل في الصف الرابع الابتدائي بمعلومات عن الامبراطوريات الاموية والعباسية والعثمانية وهو في مستوى غير قابل لاستيعاب هذا الكم من المعلومات  حسب علم المنطق  الا من خلال البصم والتلقين الذي يحرم  الطالب من التفكير الابداعي ؟ كما درّسونا مدنيات اسرائيل وتاريخها الملفق في حين ان طريقة تدريس  اللغة العربية عقيمة بحيث ينتهي الطالب او الخريج  وهو لا يجيد التحدث بلغته الام ؟؟ وكذا نهج التربية الدينية التي تشكو من ضعف وجدارة المدرسين لها ؟؟ فالمدرس الناجح هو من يستطيع ادخال المعلومة الى عقل الطالب " الكمبيوتر" او المخ  الانساني والى قلبه وعواطفه ومشاعره ؟!

"ربط النظري بالعلمي فورا"
واضاف السلحوت " والادهى والامرّ  انهم علمونا هنا في مادة الكيماء والفيزياء وغيرها من مواد العلوم عن غازات الميثان والاوكتان دون ان نعلم انها من مشتقات البترول وكيف تتم عملية تكريره بوضعه في فرن لتسييله فينتج عن ذلك بخار سائل في انابيب جانبية ثم يتحول الى رذاذ ، فقطرات تتجمع في خزان ليتكون انظف واجود  نوع من وقود الطائرات الحربية ثم المدنية وبعدها يرتفع قرابة 20 مترا ليتحول الى وقود السيارات  ثم 20 مترا اخرى ليكون وقود الديزل للشاحنات والترلات الضخمة  وما يترسب في الاسفل يتحول الى اسفلت لرصف الطرقات وتعبيد الشوارع ؟ اي اننا ما زلنا نفتقر الى ربط المادة النظرية بالواقع العلمي في نفس الوقت "  .
ووجه المهندس السلحوت اللوم في توصيف هذه الحالة المزرية الى واضعي مناهج بلادنا ودولنا العربية من دول الاستعمار كبريطانيا وفرنسا والتي استولت منذ نحو 300 سنة على كنوز لمبادئ الرياضيات والفيزياء والكيمياء من مكتبات العراق وبلاد الرافدين وشحنتها الى لندن لتبدأ نهضة الغرب بما فيه لاحقا امريكا وروسيا ولتدخل بلادنا نحن في عصر الظلام والجهل والتخلف  تحت نير الاستعمار رغم اننا كنا حجر الاساس في حفظ العلوم ونقلها  للبشرية المعاصرة  ؟! كما انتقد افتقار دولنا الى غياب فلسفة تدريب طلابنا على اسس بناء الدول الحديثة من المواد المستخرجة من باطن الارض من ثروات وكنوز طبيعية  وما فوقها من زراعة ومصانع والصادرات والواردات والضرائب ، وحقيقة الامر ان المواطن هو الذي يدعم الدولة وليس العكس ؟؟ واعتبر ان غياب نظام الاختلاط في المدارس منذ الصغر مع مراعاة عاداتنا وتقاليدنا تسبب في حالة من الاغتراب وتشويه شخصية الشباب وتشتيت تركيزهم في قضايا العلم وبناء الحضارة الانسانية ؟؟! ففي حين وصلت المرأة عندهم الى الفضاء مع زميلها الرجل وحققوا افضل المخترعات ، ما زالت بعض مجتمعاتنا  تعتبر ان حديث الرجل مع المرأة مصيبة وان الجن يتلبسها ويوقعها في حبائله ؟! ،  فالمرأة هنا تقيّم على جمال جسدها وما تقدمه من متع جسدية   وكونها آلة ولادة  و" تفريخ " وهي اقل قيمة من الرجل   ؟؟؟! ".

معاناة وكفاح المغترب
وتطرق السلحوت " الى طبيعة المشاكل التي يواجها المغترب في بلاد الغربة من حيث اختلاف الثقافات والمستوى العلمي والمقارنة بين المناهج  وانماظ وسلوك التفكير لا تكون لمصلحة المغتربين على الاطلاق ومن حيث غياب سلوكيات الواسطة والمحسوبية وتوفر فرص العمل في الدول المتقدمة ، فالواسطة لدينا اقوى من مئة شهادة علمية ؟! واليوم باتت الدول الغربية تعطي الاولوية للكفاءة والخبرة لاتقان الاعمال والمهن والمهمات ، فالمهم هو النجاح في زيادة الانتاج وجودته . كما ان الاهم في مناهج التعليم لديهم هو الربط بين النظري والعملي وتطبيق المادة النظرية على الواقع في اي تخصص من التخصصات لضمان نجاح الطالب وتفوقه العلمي والعملي والابداع فيهما . وهناك نكتة تروى حول وصول مغترب الى مطار امريكي وعثوره على دولار فقام بركله بعيدا وقال في نفسه .. لن ابدأ بجمع الدولارات من اول يوم لي في ارض الفرص ؟؟ لانه كان يظن كالكثيرين ان جمع الدولارات عملية سهلة في هذه البلاد ؟؟! واشار السلحوت الى المعاناة التي يمر بها المغترب الفلسطيني والعربي  الى امريكا حيث عادة ما يلجأ للعمل في المطاعم وجلي الصحون وبعدها يفتح له كشك صغير او بقالة صغيرة ويبيع مشروبات الكولا والبيبسي ورقائق البطاطا المحمصة وانواع الشوكولاطات وعندما يربح ما معدله 200- 300 دولار في اليوم يضع على زنارة  " كمشة "  مفاتيح ويشتري حذاء يصدر صوت " طقطقة "  ويقول عن نفسه بانه اصبح رجل اعمال ؟؟! ".

من يحكم اميركا ؟
وروى السلحوت نبذة " عن مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية في اميركا  التي سيطرت عليها في البداية المافيا الايطالية وخصوصا القادمة من جزيرة سيسيليا والذين تخصصوا في اعادة تدوير القمامة وانشأوا مصانع التعليب للبنادورة والفاصولياء والخضار والفواكه اجمالا  ومزارع البقر واللحوم ومزارع القمح والشعير ، ثم يدخل اليهود بقوة على الخط في الستينات من القرن الماضي ويتعاملون في تجارة الجملة ويتحكمون في اقتصاد اميركا والعالم ، فيما يبقى الهنود المسلمين والباكستانيين والعرب على الهوامش الاقتصادية وتجارة المفرق  في لحوم الابقار والمعلبات والخضار من فاصولياء وباذنجان وغيرها والسوبرماركتات الصغيرة ".

دليل واحد ..!
ونوه الى "انه في ظل ثورة المعلومات والتكنولوجيا الرقمية ، تنحى الدول الغربية اليوم  الى دمج المناهج في كتاب او دليل  واحد بعد ان اصبح الوصول الى المعلومة بكبسة زر على الاجهزة الذكية ! وفيما يكون الغرب قد عرف ثلاث ثورات صناعية منذ القرن السابع عشر لدى اكتشاف الطاقة البخارية ثم  الثورة  الثانية باكتشاف الطاقة النفطية والكهربائية والنووية والثورة الثالثة باختراع جهاز المعلومات الرقمي  " الحاسوب الكمبيوتر "  في السبعينات من القرن العشرين ، يرى السلحوت ان بيت القصيد يكمن في مشكلة الجهل وسياسة التجويع للمواطن العربي وافقاره حتى يبقى تفكيره محصورا طيلة الوقت في اشباع حاجاته الاساسية وتوفير لقمة العيش بعيدا عن السياسة والتفكير في مستقبل الاوطان، فالديمقراطية غائبة في العالم الاسلامي ومفهومها ينحصر بعدم المس  بالنظام والحكام وامتيازاتهم  ومزارعهم  الخاصة في ذلك البلد ،  في حين يجري تقليد الغرب في المظهر  والقشور الخارجية  وليس  من خلال العلم والنجاح والتطور في جميع المجالات عدا عن انتشار حالة الشعور بالكبرياء الزئفة والعظمة والثقة الزائدة بالنفس  في مجتمعاتنا البائسة عند توفر المادة حتى لو كان الحصول على المال بطرق غير مشروعة  ".

ما يهمكّم يهمنا
عندكم صور او خبر؟  لفعالية ثقافية او اجتماعية او فنية ؟ حدث محلي؟ مشكلة؟  او اي شيء اخر ترغبون بمشاركة الجمهور به ونشره في موقع بانيت ارسلوه الان الى :
 
panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق