اغلاق

مصورة عالمية تختار عنواناً مثيراً للجدل في فعاليات ‘إكسبو‘

"عندما يكون إرثك الثقافي مضراً" عنوان اختارته مصورة هونج كونج العالمية لوريل تشور لجلستها الحوارية التي أُقيمت في إكسبو الشارقة ضمن فعاليات الدورة الرابعة من المهرجان


صور من ديمة الاسطل

 
الدولي للتصوير"إكسبوجر".
فسرت لوريل سبب إختيارها للعنوان الذي أثار دهشة الكثيرين بالقول" أحياناً يحوّل البشر النعمة التي وهبها الخالق إياهم إلى نقمة، فهم يمتلكون كنوزاً نفيسة لكن لا يقدرونها بل يصل الأمر بهم إلى التفنن بمهارة في إفساد ما بين أيديهم".
وتابعت: "أقف على منصة من أهم المنصات العالمية في عوالم التصوير، ذلك المهرجان الذي أتشرف بحضوره والذي يمثل إضافة نوعية لكل المصورين المشاركين فيه، أسمح لنفسي أن أفتح الأبواب المغلقة على مصراعيها، لأتحدث عن دياري وموطني الذي أحببته والذي تربيت على تراب أرضه، ولكن لكي أنقل صورة واقعيّة لما يحدث من انتهاكات للطبيعة وحلفائها تتم بعقول اتسمت بالجهل واللاوعي، كنت أتمنى أن أقدم صورة جميلة للمنطقة التي أتيت منها، ولكن عدساتي قررت ألا تنقل سوى الواقع مهما كان أليماً وموجعاً".
مجموعة من صور لوريل اوقفتها عن الحديث عندما بدأت بعرضها على الشاشات أمام الجمهور، لم تتحدث مصورة هونج كونج كثيراً عن تلك اللقطات التي وثقت بها رحلاتها إلى أفريقيا الوسطى، حيث عاشت في أحراشها ما بين مختلف الحيوانات التي وثقت حياتها الطبيعية في بيئاتها ومواقعها المختلفة.
وأمام صورة "سيلفي" لها وسط أجيال مختلفة من الأفيال التي ظهرت تلهو وتمرح في مياه بحيرات (زنجباي) تحدثت لوريل:"من أفضل اللقطات في حياتي، وكلما نظرت إليها تذكرت أنني قد أُرغمت على الرحيل في غضون ساعات قليلة عقب إلتقاط تلك الصورة، نظراً لوقوع الحرب الأهلية التي ربما يعاني منها الأهالي إلى الآن".
واستطردت في الحديث بعد أن عرضت مجموعة من الصور لأشلاء فيلة ملقاة في الأحراش قائلة: "إنها المذبحة التي تعرض إليها ما يقارب 30 فيلاً على أيدي مجموعة من الصيادين غير الشرعيين، تلك الفيلة التي بيعت (أنيابها) في أسواق هونج كونج والصين، ومن هنا جاء عنوان جلستي اليوم (عندما يكون إرثك الثقافي مضراً)".
تعاود لوريل الصمت لتعرض مجموعة من الصور لأسواق مخصصة لبيع أشلاء أسماك القرش، والحيتان الزرقاء النادرة، وبقايا من عظام الغزال الفريد، والقرود، وعاج الفيال، والسلاحف الخضراء، ليأتِ صوت مصورة هونج كونج ضعيفاً مختنقاً: "تلك هي أسواق موطني ومثيلتها في الصين وأخرى على الحدود بين البلدين، وهكذا إستطعت أن أدخل إلى تلك العوالم التي تخلى أصحابها عن آدميتهم وإنسانيتهم، وفقدوا عقولهم أمام المكاسب المادية الطائلة".
تفتح مصورة هونج كونج النيران على الطب الصيني من خلال مجموعة الصور التي عرضتها لأشلاء الحيوانات الفريدة والأسماك النادرة التي قالت عنها" إنها من أهم مصادر مواد طبية التي تستخدم في بعض أنواع من الطب الصيني، ولم أتوقف عند حد التوثيق لهذه القضية بالصور فحسب، بل أنني قمت بعمل دراسة هامة تتناول أثر الطب الصيني على الحياة البرية والطبيعة، وتوصلت إلى نتائج هامة تؤكد أن الطب الصيني يغتال الحياة البرية.
وتختم لوريل جلستها بالقول: "لدينا الكثير من القصص والمعلومات والصور عن تلك التجارة التي تحاول النيل من الطبيعة الخلابة، وكل ما نحاول تقديمه بأن نبذل قصارى جهودنا في إعادة الوعي إلى تلك العقول التي فقدت تفكيرها ومنطقها، ولا يمكن أن نقلل من أهمية الطب الصيني القديم، ولكن ما يقدم الآن بعيد كل البعد عن العلاج بل إنه المرض بعينه".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق