اغلاق

مصادر: هجوم تركي على مواقع للاكراد في سوريا

ذكرت وسائل الإعلام السورية الرسمية، الليلية، أن القوات التركية شنت هجوما على مواقع للمقاتلين الأكراد بريف محافظة الحسكة الشمالي الشرقي. وأفادت وكالة "سانا"

 
(Photo credit DELIL SOULEIMAN/AFP/Getty Images)

 وقناة "الإخبارية" بأن هناك "أنباء عن عدوان تركي يستهدف تل طويل بالمالكية بريف محافظة الحسكة الشمالي الشرقي"، وأوضحتا أن "هذا الموقع تابع لمقاتلين من "قوات سوريا الديمقراطية".
وأشارت التقارير الأولية إلى أنه "لا خسائر بشرية" جراء هجوم القوات التركية على ريف المالكية.
وأكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في وقت سابق من الاثنثن، أن بلاده عازمة على شن عملية عسكرية شمال شرق سوريا لتطهير المنطقة من "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا وذراعا لـ"حزب العمال الكردستاني".
أمريكا تسحب قوات من شمال شرق سوريا تمهيدا لهجوم تركي
في وقت سابق، بدأت الولايات المتحدة في سحب بعض قواتها من شمال شرق سوريا يوم الاثنين مما يمهد الطريق أمام هجوم تركي على قوات حليفة لواشنطن يقودها الأكراد في خطوة وصفها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنها مسعى للخروج من ”حروب لا‭‭ ‬‬نهاية‭‭ ‬‬لها“.
وتمثل الخطوة تحولا كبيرا في السياسة وتسلم أنقرة المسؤولية عن آلاف من أسرى تنظيم داعش . وقالت قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد إنها تمثل ”طعنا بالظهر“ لها. والقوات هي الشريك الأقوى لواشنطن في قتال التنظيم المتشدد في سوريا.
واتهمت القوات الولايات المتحدة بالتخلي عن حليف لها محذرة من أن الهجوم التركي سيكون له ”أثر سلبي كبير“ على الحرب على تنظيم داعش.
لكن ترامب قال في عدد من التغريدات على تويتر إن مواصلة دعم القوات التي يقودها الأكراد مكلفة للغاية مضيفا ”آن الأوان لخروجنا من تلك الحروب السخيفة التي لا نهاية لها“.
وقال ”سيتعين الآن على تركيا وأوروبا وسوريا وإيران والعراق وروسيا والأكراد تسوية الوضع“.
وفي مؤشر على المخاوف الإنسانية المتصاعدة، علق مسؤول بالأمم المتحدة على الخطوة قائلا إنه ينبغي حماية المدنيين في أي عملية تركية بشمال شرق سوريا مضيفا أن المنظمة الدولية تأمل في الحيلولة دون وقوع انتهاكات أو موجات نزوح.
وقال منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأزمة السورية بانوس مومسيس للصحفيين في جنيف ”نأمل في الأفضل لكن نستعد للأسوأ“.
وقال مسؤول أمريكي إن القوات الأمريكية انسحبت من موقعين للمراقبة على الحدود عند تل أبيض ورأس العين وأبلغت قائد قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد بأن الولايات المتحدة لن تدافع عن القوات في مواجهة هجوم تركي وشيك. وستظل بقية القوات الأمريكية في أماكن أخرى بسوريا في مواقعها.
وقال مسؤول أمريكي لرويترز يوم الاثنين إن انسحاب القوات الأمريكية في سوريا سيقتصر في بادئ الأمر على جزء من الأرض قرب الحدود التركية كانت أنقرة وواشنطن قد اتفقتا على العمل معا لإقامة منطقة أمنية خاصة فيه.
ولم يوضح المسؤول الذي تحدث إلى رويترز مشترطا عدم ذكر اسمه ما إذا كانت القوات سترحل عن سوريا أم ستنتقل إلى مكان آخر في البلاد التي يوجد بها نحو ألف جندي أمريكي.
وذكر مسؤول أمريكي آخر أن أي هجوم عسكري تركي من جانب واحد في سوريا يمثل ”فكرة سيئة“ وأن الولايات المتحدة ”لن تساعد في هذا الصدد بأي حال لكنها لن تقاومه“.
وقال البيت الأبيض بعد اتصال هاتفي بين ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان أمس الأحد إن القوات الأمريكية لن تدعم العملية.
وأضاف ”القوات الأمريكية لن تدعم أو تشارك في العملية، ولن تظل في المنطقة بعد أن هزمت ’خلافة‘ داعش“.


(Photo credit DELIL SOULEIMAN/AFP/Getty Images)


(Photo credit DELIL SOULEIMAN/AFP/Getty Images)


(Photo credit BULENT KILIC/AFP/Getty Images)


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق