اغلاق

أمريكا تحذر تركيا من ‘عواقب‘ الهجوم على سوريا

حذرت الولايات المتحدة الحكومة التركية عقب اجتماع بالأمم المتحدة يوم أمس الخميس من أنها ستواجه "عواقب" إن تجاهلت حماية السكان أو أخفقت في احتواء


تصوير: Spencer-PlattGetty-Images

متشددي تنظيم الدولة الإسلامية في هجومها على الفصائل الكردية بشمال شرق سوريا.
لكن السفيرة الأمريكية بالأمم المتحدة كيلي كرافت لم تحدد طبيعة تلك العواقب في تصريحات عقب اجتماع مغلق بمجلس الأمن بشأن سوريا.
وقصفت تركيا فصائل كردية مسلحة متحالفة مع الولايات المتحدة لليوم الثاني يوم الخميس مما أسفر عن مقتل عشرات وفرار عشرات الآلاف.
وقالت كرافت للصحفيين "ستكون هناك عواقب للتقاعس عن الالتزام بقواعد حماية المدنيين الضعفاء والتقاعس عن ضمان عدم استغلال داعش لهذه الأفعال للعودة".
واجتمع المجلس المؤلف من 15 دولة بناء على طلب خمسة بلدان أوروبية هي بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وبولندا. ودعت الدول الأوروبية في بيان مشترك تركيا إلى وقف العملية العسكرية.
وأضافت في بيان تلاه على الصحفيين يورجن شولتز نائب السفير الألماني بالأمم المتحدة "سيقوض تجدد القتال في شمال شرق سوريا استقرار المنطقة برمتها، وسيفاقم المعاناة المدنية، وسيدفع للمزيد من عمليات النزوح".
يأتي الهجوم بعد أيام من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب القوات الأمريكية من المنطقة في تحول مفاجئ في السياسة عقب اتصال هاتفي مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأحد.
وتقول أنقرة إن وحدات حماية الشعب الكردية، وهي المكون الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن، جماعة إرهابية مرتبطة بمتمردين أكراد يشنون حربا في تركيا منذ سنوات. 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق