اغلاق

حمدونة: ‘نحتاج لخطة استراتيجية لانقاذ حياة الأسرى المضربين‘

قال مدير مركز الأسرى للدراسات رأفت حمدونة إن: "على المؤسسات الرسمية والأهلية بتبنى خطة استراتيجية لدعم الأسرى المضربين عن الطعام في ظل تدهور حالتهم الصحية وتجاهل


رأفت حمودنة - تصوير علاقات عامة

إدارة مصلحة السجون الاسرائيلية لمطالبهم بعد ما يقارب من الثلاث شهور على اضرابهم المستمر".

"تفعيل دور الخارجية الفلسطينية"
وأضاف في بيان صحفي وصل موقع بانيت وصحيفة بانيت:" يجب تفعيل دور وزارة الخارجية الفلسطينية والايعاز للسفراء والملاحق الدبلوماسية للاجتماع بالمنظمات الحقوقية والانسانية، ووضعهم في صورة ما يجرى مع الأسرى و التعريف بمطالب المضربين والاعتقال الإداري وانتهاكات دولة الاحتلال بحق الأسرى، كما يجب الايعاز من قبل وزارة التعليم الفلسطيني بتخصيص ساعة أو حصة دراسية في المدارس والجامعات الفلسطينية للتعريف بقضية الأسرى ومطالب المضربين عن الطعام والاعتقال الإداري وانتهاكات دولة الاحتلال بحقهم".

"تخصيص خطب الجمعة للحديث عن الأسرى"
وتابع حمدونة:"على وزارة الأوقاف الفلسطينية تخصيص خطبة الجمعة عن الأسرى الفلسطينيين والواجب الديني بأولوية مساندتهم حتى الحرية، كما يجب على لجنة القوى الوطنية والاسلامية في فلسطين والشتات الخروج بمسيرات دعم حاشدة للأسرى المضربين".

"مناشدة المتضامين"
وأشار إلى "ضرورة مناشدة المتضامنين والأصدقاء في العالم وخاصة في دول متنفذة بالقرار للتعريف بانتهاكات دولة الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين وكشف زيف الديمقراطية وحقوق الانسان التي تدعيها  اسرائيل بوجود قوانين طوارئ والعمل بمقتضاها والمخالفة للديمقراطية وحقوق الانسان، إضافة إلى عقد مؤتمر صحفي لنقابة الصحفيين الفلسطينيين ومطالبة وحث وسائل الاعلام والصحفيين الفلسطينيين والعرب والدوليين بالتركيز على قضايا الأسرى والمضربين".
وأردف حمدونة:"يجب دعوة الشخصيات والمؤسسات العاملة في مجال الأسرى والمؤسسات الحقوقية لمناقشة الأفكار والرؤى ووضع استراتيجية خاصة بدعم الأسرى، وتنظيم  مسيرات محمولة تنطلق من الصليب الأحمر وترفع صور الأسرى المضربين وتجوب المدن الفلسطينية، وعمل حملة الكترونية شبابية بلغات مختلفة، وانشاء صفحة خاصة بالمضربين للتغريد ودعم الأسرى عبر السوشيال ميديا والاستفادة من فئة الشباب في هذا المجال".
وقال: "على المختصين في قضايا زيارة المنظمات والشخصيات والمؤسسات الدولية لاطلاعهم على آخر أخبار الأسرى والخطورة التى تقع على حياتهم والطلب بتشكيل حالة ضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالبهم".

"دور الإعلام"
وتابع حمدونة: "يجب على الصحف الفلسطينية والعربية تخصيص ملحق على غرار الصحف الجزائرية للتعريف بقضايا الأسرى المضربين ، وإطلاق موجة اذاعية مشتركة فلسطينية وعربية للتعريف بالمضربين، ودعوة الفضائيات الفلسطينية لتوحيد البث ووضع " لوجو " خاص بالأسرى لمدة ساعتين".
وختم حدونة بيانه:" يجب عقد جلسة في نقابة المحامين وعبر الفيديو كونفرنس مع اتحاد المحامين العرب ولجنة فلسطين الخاصة بالأسرى للوصول لآلية ضغط قانونية على الاحتلال في المحاكم الدولية".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق