اغلاق

إحياء يوم التراث الفلسطيني في طولكرم بمهرجان ‘تراثنا يوحدنا‘

افتتحت وزارة الثقافة الفلسطينية مهرجان ومعرض التراث في مدرسة بنات عمر بن عبد العزيز الثانوية تحت شعار " تراثنا يوحدنا " في مدينة طولكرم. جاء ذلك برعاية المحافظ


جانب من المهرجان- صورة من نديم عبده

 عصام أبو بكر وبالتعاون مع مديرية التربية والتعليم والإغاثة الزراعية ومتحف طولكرم، وبحضورمدير مكتب وزارة الثقافة في طولكرم منتصر الكم، والممثلة عن المحافظة تهاني ثابت، ومدير التربية والتعليم بالمحافظة طارق علاونة، ومنسق العمل الوطني صايل خليل، ومديرة المدرسة لينا السلمان وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية وأعضاء مجلس الأمهات وأعضاء المجلس الاستشاري الثقافي ومدراء المؤسسات المدنية وممثلي الأجهزة الأمنية وممثلي المراكز الثقافية والمكتبات.

"أهمية المعرض في حياة الطالب"
وقالت مديرة المدرسة لينا السلمان: "إن المهرجان والمعرض مهم في حياة الطالب الفلسطيني لترسيخ قضيته وتاريخه حتى يبقى هذا التراث ثروة في ذاكرة الشعب الفلسطيني، كما نفخر بأن يكون المهرجان المركزي لإحياء يوم التراث في المدرسة".
من جانبه قال منصر الكم: "نقدر دور وزارة الثقافة بالاهتمام في يوم التراث عن طريق تقديم البرامج والفعاليات بالشراكة مع المؤسسات الثقافية والوطنية التي تسهم في خدمة التراث الشعبي وصونه وحفظه".

"دور الأسرة التربوية في حماية التراث الفلسطيني"
من ناحيته قال طارق علاونة:"إن الأسرة التربوية تعتز بالواجب الذي تقدمه نحو التراث الوطني الفلسطيني سواء ما تضمنه المنهاج الفلسطيني في المباحث الإنسانية من أجل إحياء التراث في نفوس الطلبة وربطنا به أو من خلال النشاطات المختلفة كالإذاعة الصباحية في المدارس وإحياء المناسبات المختلفة خاصة المرتبطة بالتراث والهوية الفلسطينية".

المعرض يحتوي على عدة زوايات تراثية
واحتوى المعرض التراثي على زوايا تعرض الأثواب الفلسطينية وزينة المرأة الشعبية والمطرزات والمعلقات الفلسطينية بالإضافة للأدوات التراثية كالسراج وبابور الكاز وأطباق القش وأدوات رصع الزيتون بالإضافة إلى زاوية التراث الحي في صناعة القشيات والمكانس وطبخ رب البندورة والمربيات والمعجنات وخبز السميد.

محاكاة مراسم العرس الفلسطيني
ونظم خلال المعرض مراسم العرس الفلسطيني من طلبة العروس لتحديد المهر وكتب الكتاب والكسوة والبدء بالعرس والأهازيج والأغاني من أداء الطالبات ومدربتهن الناشطة الثقافية نادية عرسان في أجواء من التفاعل والبهجة والسرور حيث ارتدين الأثواب الفلسطينية الجميلة.
وفي ختام المهرجان وجهت مديرة المدرسة شكرها الجزيل للمؤسسات المشاركة في المهرجان والداعمة له.
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق