اغلاق

‘الجميلات الثائرات‘:النساء بمظاهرات لبنان يُثرن ردود الفعل

نساء وفتيات شابات و"حاجات"، حفيدات وأمهات وجدات، ممثلات ومغنيات وإعلاميات وعاملات في شتى المجالات شاركن في المظاهرات التي يشهدها لبنان منذ أيام.



تصوير:(Photo by JOSEPH EIDAFP via Getty Images)

ويحتج المتظاهرون على الضرائب التي فرضتها الحكومة على قطاعات حياتية عدة وعلى تردي الوضع الاقتصادي والمعيشي الذي حرمهم من خدمات هي حق كل مواطن.
وحظيت المشاركة القوية للمرأة اللبنانية في المظاهرات بمقدار كبير من الاهتمام على وسائل التواصل الاجتماعي، بالرغم من مشاركة النساء والفتيات بتظاهرات سابقة خلال "ثورات الربيع العربي" في عدد من دول المنطقة، كالمشاركة النسائية القوية بالحراك السياسي الذي شهدته السودان مؤخرا وأدى إلى عزل الرئيس السوداني السابق عمر حسن البشير.

 "ثورة الجميلات"
وأمام تركيز عدسات المصورين على التقاط صور الفاتنات اللبنانيات نتيجة مشاركتهم الواسعة، أصبح الفتيات اللبنانيات حديث الكثير من المتابعين لتلك الاحتجاجات، خاصة وسط ما تتمتع به المرأة اللبنانية من جمال وحسن قوام، دفعت البعض يطلق على الاحتجاجات اللبنانية "ثورة الجميلات".
فى صفحات التواصل الإجتماعي، يتبادل الكثير من المعلّقين العرب غمزات وإبتسامات ساخرة، أسفل صور أو مقاطع فيديو للتظاهرات في لبنان، بما فيها من مشاهد قد تعدّ طريفة؛ الرجال الذي يدخنون النرجيلة، أو المتظاهر الجالس في حوض سباحة بلاستيكي، أو العروسين اللذين أحيا عرسهما وسط الجماهير المحتجة. على هذه المشاهد، يعلّق بعض العرب ممازحين "الثورة عندهم تشبه العيد عندنا"، فيما يطالب آخرون بقبولهم لاجئين في لبنان، بينما يذهب البعض إلى إزدراء هذه المظاهر الإحتجاجية بوصفها "رقص وهيص، مش ثورة"، وعلى إعتبار أن سمات التقشف والشقاء ليست باينة على الشعب الذي يحيي ثوراته رقصاً، ولا يتنازل عن إهتمامه بالموضة حتى خلال ثورة التقشف. حتى أن البعض حسدهم على "رواقهم" وسط الأزمة.
وإلى جانب مظاهر "الرقص والفقش"، نالت أشكال المتظاهرين حصتها من سخرية المستخدمين العرب. . فقد مازح مواطن مصري، في إشارةٍ إلى تأنّق بعض المتظاهرين والمتظاهرات، فائلاً: "هم شكلهم كدا وهم زعلانين.. أمال ليه إحنا شكلنا كده؟" وتحدّث آخرون عن "مزز لبنان"، وأمل البعض لبلدانه ثورة مماثلة "لكن أكثر رجولة".


تصوير:(Photo by MAHMOUD ZAYYATAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by ANWAR AMROAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by JOSEPH EIDAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by JOSEPH EIDAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by IBRAHIM AMROAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by JOSEPH EIDAFP via Getty Images)


تصوير:Photo by ANWAR AMROAFP via Getty Images


تصوير:(Photo by JOSEPH EIDAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by PATRICK BAZAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by ANWAR AMROAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by IBRAHIM CHALHOUBAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by ANWAR AMROAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by JOSEPH EIDAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by JOSEPH EIDAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by MAHMOUD ZAYYATAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by JOSEPH EIDAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by ANWAR AMROAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by JOSEPH EIDAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by ANWAR AMROAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by IBRAHIM CHALHOUBAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by JOSEPH EIDAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by ANWAR AMROAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by ANWAR AMROAFP via Getty Images)


تصوير:Photo by JOSEPH EIDAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by PATRICK BAZAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by ANWAR AMROAFP via Getty Images)


تصوير:Photo by IBRAHIM CHALHOUBAFP via Getty Images)


تصوير:(Photo by IBRAHIM AMROAFP via Getty Images)


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق