اغلاق

بعد فشل نتنياهو - رئيس الدولة يمنح التفويض لتشكيل الحكومة لبيني غانتس

منح رئيس الدولة رؤوفين ريفلين ، مساء اليوم ، التفويض لرئيس حزب " كحول لافان " بيني غانتس من أجل تشكيل الحكومة . هذا وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ،


تصوير حاييم تساح- مكتب الصحافة الحكومي

قد أبلغ مكتب رئيس الدولة، انه سيُعيد له التفويض بتشكيل الحكومة، وذلك بعد فشل نتنياهو بالحصول على اغلبية، رغم محاولاته تشكيل ائتلاف حكومي .
وجاء في خطاب رئيس الدولة رؤوفين ريفلين: "لا يوجد أي مبرر لإجبار الجمهور الإسرائيلي لمعركة انتخابات ثالثة  جديدة خلال سنة. واذا لم يتم تشكيل حكومة فإن سكان الدولة سوف يدفعون ثمنا غاليا " .
وأضاف رئيس الدولة: "خلال المشاورات لتشكيل الحكومة، وافق 54 عضو كنيست على دعم غانتس، ولذلك قمت بتكليفه لتشكيل حكومة، والقانون يسمح له خلال 28 يوما وهذه أيام مصيرية للدولة" . 
وقال ريفلين: "لقد اقترحت عرضا كان هدفه شق الطريق من أجل إقامة حكومة وحدة وطنية، وذلك على خلفية نتائج الانتخابات الأخيرة وحسب قوة القوة السياسية" .

غانتس: "
أعتزم بذل كل جهد ممكن لتشكيل حكومة وطنية "
وقال بيني غانتس رئيس حزب كاحول لافان :" أتسلم اليوم التكليف لتشكيل الحكومة من قبل رئيس الدولة ومن قبل سكان اسرائيل. وأشعر بالاعتزاز عندما انظر إلى الخلف واكون ضمن كبار قادة الدولة الذين حصلوا على هذا المنصب لتشكيل حكومة. وقد اوعدت ان أقيم حكومة وحدة وطنية غير مقيدة وهكذا سأعمل. وسوف اخدم جميع سكان الدولة ولمصلحتهم، حكومة تقوي الدولة وتجهز الجيش لكل مواجهة وحكومة تريد السلام " .
وأضاف غانتس :" سوف أبذل مجهودا لتشكيل حكومة مصالحة وطنية وتلملم الجراح بين الجميع. وفي هذه الدولة مكان للجميع، للمتدينين وللشباب وللمواطنين العرب الذين يحق لهم الحصول على الأمن الشخصي والتعليم لأبنائهم، وللدروز إخواننا يحق لهم المساواة وليس فقط في الجيش" .

نتنياهو يتخلى عن المحاولة بعد فشله بتركيب ائتلاف حكومي
يشار الى ان الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين ، قد أعطى نتنياهو الفرصة أولاً لتشكيل حكومة. لكن رئيس الوزراء، الذي يقود حزب الليكود اليميني، أعلن يوم الاثنين أنه سيتخلى عن المحاولة، ليفسح الطريق ويتيح الفرصة أمام أقوى منافسيه بيني غانتس.
وقد يكون النجاح في تشكيل الحكومة أمرا صعبا بدون تحولات كبيرة في التحالفات السياسية الراهنة، حتى لو كانت المحاولة لخلافة رئيس وزراء ضعُفَ موقفه بعد عشر سنوات في السلطة ويواجه احتمال اتهامه بجرائم فساد مشتبه بها ، رغم إنكاره لها.
ويحظى غانتس الذي شغل منصب رئيس اركان الجيش من 2011 حتى 2015 بتأييد 54 عضوا فحسب في البرلمان وهو عدد أقل بسبعة مقاعد من الأغلبية البرلمانية المطلوبة التي لم يتمكن هو أو نتنياهو من تحقيقها في انتخابات الشهر الماضي وفي انتخابات أبريل نيسان.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق