اغلاق

الشرطة الروسية تنتشر في كوباني السورية وترامب يقول وقف إطلاق النار أصبح دائما

بدأ انتشار الشرطة العسكرية الروسية على الحدود الشمالية الشرقية لسوريا يوم الأربعاء بموجب اتفاق مع تركيا لإخراج المقاتلين الأكراد من المنطقة


Photo credit should read MAXIM SHIPENKOV/AFP/Getty Images)

في حين قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن هجوم تركيا على القوات الكردية انتهى.
وبعد أسبوعين فقط من سحب ترامب للقوات الخاصة الأمريكية مما أفسح المجال أمام القوات التركية لاجتياح شمال شرق سوريا واستهداف الحلفاء السابقين لواشنطن من الأكراد، أظهر نشر الشرطة الروسية مدى التحول السريع لميزان القوة في المنطقة.
وعلقت تركيا هجومها الأسبوع الماضي وفق اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة يتضمن انسحاب مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية وحصلت بعد ذلك على دعم روسي هذا الأسبوع لاتفاق أشمل يقضي بإبعاد وحدات حماية الشعب من كامل الحدود الشمالية الشرقية.

"تركيا أعلنت أن اتفاق وقف اطلاق النار الذي ابرم الأسبوع الماضي أصبح دائما "
وفي كلمة بالبيت الأبيض، قال ترامب إن تركيا أعلنت أن اتفاق وقف اطلاق النار الذي ابرم الأسبوع الماضي أصبح دائما مما يمهد الطريق أمام الولايات المتحدة لرفع العقوبات التي فرضتها على الواردات التركية ردا على الهجوم عبر الحدود.
وقوبلت العملية العسكرية التركية بتنديد واسع النطاق من حلف شمال الأطلسي والحلفاء في الاتحاد الأوروبي الذين قالوا إنها ستتسبب في أزمة إنسانية جديدة في سوريا التي تعيش حربا أهلية منذ ثماني سنوات، ويمكن أن تؤدي إلى هروب السجناء من تنظيم الدولة الإسلامية الذين تحتجزهم وحدات حماية الشعب الكردية وإعادة تجميع صفوفهم.
وقال ترامب "أبلغت حكومة تركيا إدارتي في وقت سابق هذا الصباح بأنها ستوقف حملتها وهجومها في سوريا وستجعل وقف إطلاق النار دائما" مضيفا أنه أعطى توجيهات برفع العقوبات عن أنقرة "ما لم يحدث شيء لا نرضى به".
وقال مسؤول كبير بإدارة ترامب إن الولايات المتحدة لا ترى أدلة على ارتكاب القوات التركية عمليات تطهير عرقي في شمال شرق سوريا في أعقاب الانسحاب الأمريكي من هناك.
وأضاف أن تركيا أكدت للولايات المتحدة أن مثل هذا الأمر لن يحدث.

"وصول الشرطة إلى كوباني بداية مهمة لقوات أمنية روسية وسورية "
ويشكل وصول الشرطة إلى كوباني بداية مهمة لقوات أمنية روسية وسورية لإبعاد وحدات حماية الشعب 30 كيلومترا على الأقل في عمق سوريا بموجب اتفاق توصل إليه الرئيسان فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء.
كما يسلط الضوء على هيمنة نفوذ بوتين في سوريا ويؤكد عودة قوات حليفه بشار الأسد إلى الحدود الشمالية الشرقية لأول مرة منذ سنوات.
ولم يعلق ترامب على انتشار القوات الروسية يوم الأربعاء لكنه تعرض لهجوم من السناتور الديمقراطي كريس فان هولين الذي قال "إن احتفال ترامب باتفاق بوتين وأردوغان يمثل رضوخ القيادة الأمريكية بشكل تام".
لكن ترامب قال إن عددا صغيرا من القوات الأمريكية سيبقى في المنطقة "حيث يوجد النفط" في إشارة إلى حقول نفطية في منطقة خاضعة للأكراد. وأوضح الرئيس الأمريكي أنه سيتخذ قرارا بشأن هذه القوة في المستقبل.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق