اغلاق

وطن القاسم حول موقف بروفيسور اسعد غانم : لا يُمكن الغاء دور الاحزاب في يوم وليلة

قال وطن القاسم ، مدير عام وصاحب مكتب " لمسة ميديا للدعاية والاعلان خلال استضافته في برنامج " بسام جابر يحاور " ، الذي دار حول موضوع الانتخابات للكنيست الأخيرة
Loading the player...


 والحملة التي أشرف عليها مكتب " لمسة للدعاية والاعلان " لحث الجمهور العربي للخروج للتصويت، تحت شعار " هذه المرة مصوتين " ، قال :" أنه متفائل أن سيتم تشكيل حكومة " ألطف " من الحكومة السابقة ".
واضاف :" مقولة بأن كل الاحزاب نفس الشيء ، انا أختلف معها . اظن لو أن وزير أو وزيرة تربية أو أمن داخلي وغيره هم أشخاص متنويرين وأقل عدائيين، ستكون النتيجة لصالح شعبنا".
 وتابع :" نأمل أن يكون وضعنا أحسن في السنوات القادمة. أنا أشكر كل المتطوعين – عددهم 600 متطوع وطاقم لمسة، والشركاء وائتلاف 17-9 الذين اشرف على تركيز عملهم سامر سويد الذين قاموا بعمل ميداني رهيب ورفعوا نسبة التصويت أكثر من 15% في 25 بلد التي كانت فيها النسبة منخفضة في الانتخابات الماضية . كان عمل متكامل . من يعمل بصدق ومهنية وشفافية لا يوجد أي سبب حتى لا ينجح ولا يصل إلى الهدف".

ما رأيك بموقف بروفيسور أسعد غانم الذي قال إنه لن يترشح ودعا القائمة المشتركة بأن تفتح أبوابها إلى أشخاص آخرين!
أنا احترم البرفيسور أسعد غانم وهو استاذي في الجامعة وهو صديقي وأحترم آرائه ونظرياته، لكن يجب أن نكون واقعين ، حيث يجب أن يفتح المجال لأشخاص جدد للجيل الشاب، ولكن لدينا منظومات وأحزاب منذ عشرات السنوات ولا يمكن إلغاء دورها في يوم وليلة . كل شخص يريد ان يترشح عليه أن يجتهد وينشط ويرشح نفسه حتى يصل الى المنصب الذي يريد في إطار حزبه وهذا الحزب موجود في إطار أكبر، وهذا المسار الطبيعي لأي شخص بأن ينضم إلى إطار معين أو يقوم بتكوين إطار يحصل من خلاله على ثقة الجماهير .

لكن كانت فكرة ان يتم ادخال بعد المرشح العاشر او الحادي عشر شخصيات من خارج الأحزاب !
نحن نحترم جميع المفكرين والأدباء والأكاديمين ولهم دور مهم وآرائهم جداً مهمة ويجب أن يكون هناك انفتاح على هذه الآراء ويتم اتخاذها بالحسبان ، لكن التغيير لا يحدث في يوم وليلة، فوضعنا حساس جدا ووضعنا ليس سهلاً . نحن واجهنا حكومة من أسوء الحكومات الفاشية التي كانت موجودة في السنوات الأخيرة على جميع الأصعدة ، ونرى النتيجة في الشارع : في قضايا البناء والعنف والمخططات، والجيل الجديد والتعليم ، وعلى كل الاصعدة . نحن نطمح أن نحسن وضعنا، ويجب أن يكون هناك طاقات جديدة لشباب وصبايا في جميع الأصعدة ويجب ان نغار من الشباب من اليهود والاجانب الذين ينجحون . يجب أن ننجح في الهايتك والأعمال والتربية والتعليم. انا اليوم اذا أي شخص يسألني عن استشارة شباب أو صبايا أدعوهم لتعليم التصوير والهايتك وتطوير تطبيقات وبرمجة ومونتاج للفيديوهات وأقول انفتحوا على التغييرات في العالم، وان شاء الله التغيبر سيكون للأفضل.



وطن القاسم


بروفيسور أسعد غانم


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق