اغلاق

رجال دين من الناصرة وعين ماهل: ‘استفحال الجريمة يشكل خطرا على وجودنا كأقلية‘

تنامي ظاهرة العنف بشكل ملفت ومثير للاهتمام في المدن والقرى في المجتمع العربي ، يؤرق صفو حياتنا ومعيشتنا ، فقد بتنا نسمع ونشاهد يوميا عن قضايا قتل مختلفة


الشيخ عبد الناصر حبيب الله - صورة شخصية

وبمسميات عدة (شرف العائلة ، تحصيل أموال ، القتل بغير قصد، شجارات، سطو مسلح، الخ .. ) .

"
استفحال الجريمة والعنف بات يشكل خطرا على وجودنا كأقلية قومية في البلاد "
على ضوء هذا الوضع الراهن ، وفي ظل استفحال العنف والجريمة التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع رجال دين من الناصرة والمنطقة، حيث قال الشيخ والمربي سعيد بكارنة من مدينة الناصرة :"" الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله محمد ، وعلى آله وصحبه وسلم ، وعلى جميع الأنبياء والمرسلين . في الحقيقة إن موضوع استفحال الجريمة والعنف بات يشكل خطرا على وجودنا كأقلية قومية في البلاد ، فبالإضافة إلى الخسائر في الأرواح والإصابات والممتلكات ، أصبحت حوادث العنف تشكل خطرا على الأجيال الناشئة ، وبات رجال التربية في حيرة من أمرهم في علاج هذه الظاهرة المقلقة " .

"
المظاهرات والاحتجاجات لم تعد بالخطوات الكافية "
وعن أسباب هذه الظاهرة قال الشيخ بكارنة :" إن هناك أسبابا عديدة أهمها ضعف الوازع الديني عند كثير من الناس وكذلك عدم التربية الصحيحة ، إضافة ألى حالات التفكك الأسري وتقصير الشرطة في جمع السلاح" .
وأضاف الشيخ بكارنة :" كنت قد طالبت من خلال موقع بانيت، طالبت قيادة الوسط العربي السياسية والدينية والاجتماعية التحرك سريعا من أجل وضع خطة شاملة لمعالجة آفة العنف الآخذة بالانتشار والتفاقم ، وها أنا أطالب بذلك مجددا فالمظاهرات والاحتجاجات لم تعد بالخطوات الكافية فلا بد أن يأخذ كل واحد منا دوره إن كان ذلك على صعيد رجال السياسة ورجال الدين والمجتمع ورجال التربية وغيرهم مصدقا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقول فيه :"كلكم راع وكلم مسؤول عن رعيته " .

" تحلوا بالصبر والاخلاق الكريمة "
أما الشيخ عبد الناصر حبيب الله امام وخطيب مسجد ابو عبيدة في قرية عين ماهل ، فقد اعرب قائلا :" ان الله حرم القتل في كتابه حينما قال ( ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق ، ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل انه كان منصورا ). وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم في التهاون في القتل حيث قال ( لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دما حراما ) " .
وانهى الشيخ حبيب الله كلامه ناصحا "أبناءنا واهلنا بالصبر والتحلي بالاخلاق الكريمة ، واخذ الحق بالتي هي احسن والحفاظ على دماء شبابنا لانها غالية وعزيزة علينا " .


الشيخ والمربي سعيد بكارنة - صورة شخصية


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق