اغلاق

وطن القاسم :‘لم نوجه الناس لمن يصوتون‘

استضاف الاعلامي بسام جابر ، في برنامجة " بسام جابر يحاور " ، هذا الاسبوع، وطن القاسم ، مدير عام وصاحب مكتب " لمسة ميديا للدعاية والاعلان ".
Loading the player...

اللقاء دار حول موضوع الانتخابات للكنيست الأخيرة والحملة التي أشرف عليها مكتب " لمسة للدعاية والاعلان " لحث الجمهور العربي للخروج للتصويت،  فيما يلي جزء من هذه المقابلة والمتعلقة بهذه الحملة ...

حدثنا عن حملتكم الانتخابية " هذه المرة مصوتين " !
في هذه الحملة اوجدنا جوا غير موجود . في البداية أود أن أقول أننا لم نوجه الناس إلى أي يطرف يصوتون . ومن خلال الاستطلاعات كان يظهر أن 80% من شعبنا سيصوت للقائمة المشتركة. افتخر أنه كان لدي الدور في حملة "هاي المرة مصوتين"، والفكرة كانت أنه بعد انتهاء انتخابات نيسان إبريل الماضي كانت النتيجة السيئة وفشلت حملات الأحزاب العربية حيث كانت ضعيفة جدا، وبدأت الفكرة بلقاء مع صديقي ورفيق دربي سامر سويد الذي هو مدير المركز العربي للتخطيط البديل وتشاركنا الأفكار، من حيث كيف يمكن أن نبني حملة مهنية، تدمج بين العمل الإعلامي والعمل الميداني الجماهيري، ونحقق أفضل نتيجة لمصلحة شعبنا في الانتخابات، وهنا كانت بداية الطريق، وعملنا أكثر من شهرين ونحن نبني الحملة، وقمنا بإجراء أبحاث واستطلاعات وبنينا إستراتيجية، وحددنا ودرسنا جمهور الهدف، وتجاهلنا 60% من الجمهور حيث أن نسبة 50% منهم صوتوا في الانتخابات الماضية، و10% لا يصوتون لأسباب مبدئية، حيث حددنا 40% كجمهور للهدف، وهؤلاء لم يصوتوا في الانتخابات الماضية في شهر أبريل، ومن هنا أطلقنا شعار "هاي المرة مصوتين"، وانطلقنا في الحملة وكان هناك الكثير من التساؤلات عن اسم الحملة ولماذا يجب أن نصوت هذه المرة، وأثبتنا مع مرور الوقت وتكثيف المضامين في جميع المنصات وفي المواقع وفي الفيسبوك والانستجرام واليوتيوب، وإنتاج الفيديوهات، والتعاون مع جميع المواقع والتطبيقات منها موقع بانيت وصحيفة بانوراما وقناة هلا، واثبتنا أننا نملك مضامين حقيقية وأرقام وخاطبنا العقل العاطفة، مع الأغاني التي وصلت إلى ملايين المشاهدات والتي انتشرت في الواتس أب، واعتقد أنه لا يوجد مواطن عربي لم تصله هذه الأغاني. كما أن النتيجة النهائية في الانتخابات كانت ملائمة وحسب توقعاتنا وأفضل من التوقعات.حرض نتنياهو علينا في شهر نيسان، لكن الذي تغير هذه المرة هو بأن الأحزاب توحدت، وكان هناك  حملة قوية شفافة انعمل شغل جدا مهني، وللأسف حملة ، وبشكر شادي وساري وسامي جابر الذي تعاملوا معنا واتجندوا. حملة القائمة المشتركة في البداية ضعيفة جداً في البداية، وكان دور كبير لحملة هاي المرة مصوتين حتى نشجع ونبدأ نجهز الأرضية ونقنعهم بالتصويت وأيضا هم في النهاية يقرروا لمن يصوتوا ولكن في الاسبوع الأخير لاحظنا أن كل أعضاء الكنيست تجندوا وبذلوا مجهود من جميع الأحزاب في الاسبوع الأخير كان في تحرك جيد بالرغم من البداية الضعيفة.
بدأنا في نسبة تصويت 46% في الاستطلاع الأول قبل انطلاق الحملة، وانتيهنا عند 59%، وبتأمل أن هذا العمل أن يكون له نتيجة ايجابية على شعبنا، وسمعنا بأن نتنياهو فشل في تركيب حكومة، ونتأمل أن يكون وضعنا في السنوات القريبة أفضل من آخر 20 سنة.

هل تخشى بأن تجري انتخابات جديدة وأن لا تسجل نجاحا كهالذي سجلته تسجل في الانتخابات الاخيرة؟
دعونا ترتاح قليلا .

هل تعتقد بأن هناك انتخابات ثالثة؟
أنا متفائل أن سيتم تشكيل حكومة " ألطف " من الحكومة السابقة، ومقولة بأن كل الاحزاب نفس الشيء ، انا أختلف معها . اظن لو أن وزير أو وزيرة تربية أو أمن داخلي وغيره هم أشخاص متنويرين وأقل عدائيين، ستكون النتيجة لصالح شعبنا.
نأمل أن يكون وضعنا أحسن في السنوات القادمة. أنا أشكر كل المتطوعين – عددهم 600 متطوع وطاقم لمسة، والشركاء وائتلاف 17-9 الذين اشرف على تركيز عملهم سامر سويد الذين قاموا بعمل ميداني رهيب ورفعوا نسبة التصويت أكثر من 15% في 25 بلد التي كانت فيها النسبة منخفضة في الانتخابات الماضية . كان عمل متكامل . من يعمل بصدق ومهنية وشفافية لا يوجد أي سبب حتى لا ينجح ولا يصل إلى الهدف.


وطن القاسم


(Photo by Amir Levy/Getty Images)


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق