اغلاق

معايعة: الخليل بمواقعها السياحية والاثرية تشكل عنوانا للهوية الفلسطينية

اكدت وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة، مؤخرا، اهمية مدينة الخليل وبلدتها القديمة التي تزخر بالتاريخ والعراقة والاصالة وتحتضن الحرم الابراهيمي الشريف أحد


صور وصلتنا من الوزارة

اهم المواقع السياحة والاثرية الفلسطينية، رابع موقع فلسطيني مسجل على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو.
وبحسب بيان صادر عن الوزراة:" جاءت اقوال الوزيرة معايعة في افتتاحها لمؤتمر الترويج السياحي لمدينة الخليل الذي نظمته الوزارة بالشراكة مع لجنة أعمار الخليل بحضور محافظ محافظة الخليل الواء جبرين البكري ورئيس بلدية الخليل الاستاذ تيسير التميمي ومدير عام لجنة اعمار الخليل السيد عماد حمدان وعدد من الشخصيات الرسمية وممثلي قطاع السياحة الفلسطينية من مكاتب سياحة وسفر ومسارات سياحية ومسؤولي فنادق ومنظمي رحلات وذلك في للبلدة القديمة في الخليل،
وقد أكدت معايعة على ان نجاح فلسطين في ادراج هذه المدينة ساهم في التأكيد على هوية الخليل والحرم الإبراهيمي الفلسطينية، وانتمائها بتراثها وتاريخها إلى الشعب الفلسطيني، وبذلك يتم دحض الادعاءات الإسرائيلية التي طالبت صراحة بضم الحرم الإبراهيمي إلى الموروث اليهودي، بالإضافة إلى حماية الحرم الإبراهيمي ومحيطه من الاعتداءات الإسرائيلية والتهويد".

استمرار التطوير
اضاف البيان:" معايعة اكدت على اهمية الاستمرار في عملية التطوير السياحي لمدينة الخليل، من اجل اعادة الروح والنشاط السياحي لهذه المدينة المهمة على خارطة السياحة الفلسطينية، حيث تعتبر مدينة الخليل أحد اركان المربع السياحي الفلسطيني.
وتحدثت وزيرة السياحة والاثار عن المشاريع والتي تم انجازها في مدينة الخليل، حيث انجزت الوزارة الخطة الادارية الحفاظية لموقع التراث العالمي " الخليل / البلدة القديمة " هذه الخطة التي تأتي كمتطلب وجزء أساسي من متطلبات تسجيل الموقع على قائمة التراث العالمي والحفاظ على القيمة الاستثنائية العالمية للموقع وضمان استدامتها.
واضافت معايعة " تتضمن الخطة الادارية الحفاظية للموقع وضع استراتيجيات وخطط عمل فعالة ومحددة بجداول زمنية وموازنات قابلة للتطبيق لضمان استدامة الادارة والحفاظ على القيم العالمية الاستثنائية والدلائل المادية والأصالة والسلامة المرتبطة بالموقع"، بالإضافة لإنتاج عدد من المطبوعات السياحية الترويجية الخاصة بمدينة الخليل وانجاز خارطة الخليل السياحية واللافتات الارشادية السياحية وترميم عدد كبير من المواقع والمباني الاثرية وذلك بالشراكة مع مختلف الجهات ذات العلاقة والتي اهمها لجنة اعمار الخليل.
معايعة في كلمتها اكدت على قوة ومتانة القطاع السياحي الفلسطيني والذي وبرغم المعيقات والإجراءات التي يضعها الاحتلال الإسرائيلي في وجهه الا أننا تعيش حالة انتعاش ونمو غير مسبوق في اعداد الوفود السياحية القادمة لزيارة فلسطين والمبيت فيها ".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق