اغلاق

خالد: ‘وثيقة الاستقلال ما تزال تشكل بوصلة كفاحنا الوطني‘

قال تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين :" إن وثيقة إعلان الاستقلال، التي أقرها المجلس


تيسير خالد - صورة من المكتب الاعلامي

الوطني الفلسطيني في دورته التاسعة عشرة، في الجزائر في الخامس عشر من نوفمبر 1988 ما تزال تشكل هاديا وبوصلة للكفاح الوطني الفلسطيني من أجل حقه في تقرير المصير والعودة وبناء دولة فلسطين على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة بحدود 4 حزيران 1967 وفي القلب منها مدينة القدس، العاصمة الأبدية لشعب ودولة فلسطين " .
وأضاف في إحياء الذكرى التاسعة والعشرين لإعلان الاستقلال الفلسطيني "أن حقوق الشعب الفلسطيني كما حددتها وثيقة إعلان الاستقلال غير قابلة للتصرف ولا يمكن أن تكون  موضوع مساومة وأن على الإدارة الأميركية عدم إضاعة الوقت في البحث عن حلول تتنكر لهذه الحقوق وأن محاولاتها ومعها حكومة الاحتلال  فرض ما تسميه بـ «صفقة عصر» لا علاقة لها بقرارات الشرعية الدولية مصيرها الفشل، مشدداً في ذات الوقت على ضرورة العودة لقرارات المجلس الوطني والمركزي الفلسطيني واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وإعادة بناء العلاقة مع إسرائيل باعتبارها دولة احتلال كُولونيالي استيطاني ودولة ابرتهايد وتمييز عنصري" .
وشدد على "أن حل المسالة الفلسطينية حسب قرارات الشرعية الدولية هي وحدها القابلة للحياة ، وبما يضمن قيام دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران 1967 بعاصمتها القدس وحل قضية اللاجئين بموجب القرار 194 الذي يكفل لهم حق العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948 ونوه إلى أنه لا فائدة من صفقات تتجاهل القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، لأنها سًتقابل بالرفض من الجانب الفلسطيني" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق