اغلاق

التوصية الاولى لمؤتمر اتحاد الاثاريين العرب حماية عروبة فلسطين والقدس

أعلن الدكتور عبد الرحيم ريحان مقرر إعلام الاتحاد العام للآثاريين العرب بأن المؤتمر الثاني والعشرين للاتحاد العام للآثاريين العرب الذي انعقد في مقر اتحاد الآثاريين العرب بمدينة


صور وصلتنا من ماجد اسماعيل شيوخي


الشيخ زايد في الفترة بين 9-10 من شهر نوفمبر الجاري "يعلن ان التوصية الاولى من توصيات المؤتمر تؤكد على حماية عروبة فلسطين وعاصمتها القدس وان المؤتمر يرفض كافة أوجه الاعتداءات الإسرائيلية على الحرم القدسي وأي تغيير في مدينة القدس وأي تعامل أحادي مع القدس من أي جهة. ويرفض الاتحاد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس العربية المحتلة ،وكذلك سفارة أى دولة أخرى كما يؤكد المؤتمر على عروبة وإسلامية ومسيحية المقدسات فى فلسطين .
كما وأوصى المؤتمر بضرورة حفظ التراث الفلسطيني وتوثيقه وتسجيله من أجل صيانته ومن أجل حفظه للأجيال القادمة حتى لا تضيع الهوية الفلسطينية بضياع تراثها المادي واللامادي ، وان يستمر الاتحاد العام للآثاريين العرب في التصدي للمخططات الممنهجة للاحتلال الإسرائيلي التى تسعى إلى تزوير الحقائق التاريخية عن عروبة فلسطين".
واضاف الدكتور ريحان بأن "المؤتمر ناشد الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها للقيام بدورها في حماية التراث الفلسطيني واليمني في ظل الظروف الراهنة .
كما وناشد المؤتمر العرب المتصارعين في اليمن بوقف الاعتداءات فورًا على التراث وعلى البشر والحجر وتحكيم العقل من أجل وأد الفتن التي تحدث بين الأشقاء العرب.
كما أوصى المؤتمر بضرورة الحفاظ على المواقع الأثرية بليبيا وعدم اتخاذها دروعًا للبشر والأسلحة وصيانة المواقع التراثية و التراث الليبيى، وكذلك أوصى بإنشاء صندوق لترميم آثار سوريا التي تضررت من جرّاء الصراعات والاعتداءات على المدن التاريخية السورية".
وتابع الدكتور عبد الرحيم ريحان بأن "المؤتمر أوصى بتشكيل فريق من المتخصصين من خلال منسقي الاتحاد العام للآثاريين العرب للوقوف على الحالة الراهنة للآثار فى البلدان التى تعيش حالة من الصراعات “فلسطين – سوريا – العراق – اليمن – ليبيا” للقيام بعمل دليل متكامل عن الحالة الراهنة للآثار وتقديمه إلى جامعة الدول العربية تمهيدًا لإجراءات الصيانة والترميم ، والعمل على مخاطبة الجهات العربية الرسمية من أجل استعادة الآثار التي تم تهريبها خارج بلدانها الأصلية" .
وقال ان "اتحاد الآثاريين العرب يهدف من وراء عقد هذا المؤتمر السنوي إلى عرض أحدث الاكتشافات الأثرية العربية ومناقشة قضايا التعدي على الاثار والتراث وسبل حمايته وتطويره، وان اتحاد الآثاريين العرب يسهم في أنشطة العمل الأثري بالدول العربية" .
وفي نفس السياق أكد الدكتور محمد الكحلاوى الأمين العام للاتحاد العام للآثاريين العرب بأن المؤتمر ال22 للاتحاد الذي انعقد بمقر الاتحاد في هذا العام 2019 برئاسة الدكتور على رضوان رئيس الاتحاد .
وناشد الكحلاوي العالم المتحضر بأن لا يكون سوقًا مفتوحًا للآثار المهربة للخارج.
وأضاف الدكتور الكحلاوي ان المؤتمر يستحث العالم بلغة المنطق والثقافة والحفاظ والصيانة على حماية التراث الإنساني وعدم استغلال الفرص من أجل بيع أثار المناطق التي لا يتم حمايتها خصوصًا في البلدان التي تعاني من الصراعات المسلحة .
واكد الكحلاوي ان الحفاظ على عروبة فلسطين وعاصمتها القدس ستظل على راس سلم أولويات اتحاد الآثاريين العرب وفي مقدمة الأولويات عند الاتحاد في كل الأوقات .
وأضاف ان فلسطين ستظل حاضرة في برامج الاتحاد وفي قلب وعقل الآثاريين العرب للحفاظ على اثارها وموروثها التاريخي والتراثي والحضاري الإنساني .

الشيوخي يثني على الموقف
وثمن رئيس اتحاد حماية حقوق المستهلك الفلسطيني وامين عام اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان وحماية الاثار الفلسطينية العربية الباحث المهندس عزمي الشيوخي "الجهود الكبيرة والمتواصلة التي يبذلها رئيس اتحاد الآثاريين العرب( العالم الاثري ) الاستاذ الدكتور علي رضوان وامين عام اتحاد الآثاريين العرب ( العالم الاثري ) الاستاذ الدكتور محمد الكحلاوي وما يقوم به اتحاد الاثاريين من أنشطة واعمال توثيقية تهدف الى حماية الاثار الفلسطينية والعربية في جميع الدول العربية" .
وثمن الشيوخي "دعم واسناد عضو اتحاد الاثاريين العرب وعضو لجنة صياغة البيان الختامي للمؤتمر (العالم الاثاري الاردني )الاستاذ الدكتور خلف الطراونة لما قام به من جهد مهني ووطني وقومي اتجاه القضية الفلسطينية وعروبة فلسطين بعاصمتها القدس الشريف" .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق