اغلاق

بيت لحم: مناقشة قانون المساءلة والحماية الطبية بين مواقف الاطباء والمواطنين

ناقشت المحاضرة الدورية التي تنظمها جمعية بيت لحم العربية للتأهيل لطواقمها الطبية والتمريضية والفنية في اطار سعيها لتطوير الكوادر البشرية العاملة فيها قانون بقرار المساءلة


صور من المحاضرة - تصوير علاقات عامة

والحماية الطبية الذي وقع عليه الرئيس محمود عباس ابو مازن واصبح، معتمدا ليكون الاداة لمتابعة ملف الساعة فيالقطاع الطبي الا وهو الاخطاء الطبية الفلسطينية على مختلف الأصعدة.
وناقشت المحاضرة التي القاها الدكتور نضال العواودة الحاصل على درجة الدكتوراة في القوانين الجنائية العديد من المواضيع المتصلة بملف الاخطاء الطبية على اكثر من صعيد، سواء على صعيد حقوق الطواقم الطبية او حقوق المواطنين حال وقوع الاخطاء وكيفية التعامل معها  من حيث تشكيل اللجان المتخصصة ومواصفاتها ومن يراسها واشكال هذه اللجان وتفاصيل القانون و دور النيابة والمحكمة ووزارة الصحة والاطباء كما تم الاطلاع على الاليات والقوانين التي يتم اتباعها في التعامل مع ملف الاخطاء الطبية مع شرح القواعد العامة في قانون العقوبات الى جانب قانون المساءلة والحماية الطبيةالذي تم اعتماده العام الماضي.
وقال الدكتور نضال العواودة دكتوراة قوانين جنائية :" ان الهدف من وراء هذه المحاضرات هو ان نضمن استمرار العمل الطبي المهني وفق اصول قانونية طبية سليمة تكفل حقوق الجميع سواء الاطباء او المواطنين"، مضيفا "ان القانون يمس الاطباء بشكل مباشر او غير مباشر حيث يناقش دور النيابة والمحكمة ووزارة الصحة والاطباء واليات التعامل معهم حال وقوع اخطاء طبية" .
واشار العواودة الى "موضوع تشكيل اللجان الفنية في القانون ودورها الخاص في تزود النيابة والمحاكم بتقارير فنية ومهنية طبية لا تظلم الطبيب ولا تضيع حق المواطن بموضوع الاخطاء الطبية" .
وعبر عواودة عن سعادته لمشاركته جمعية بيت لحم العربية للتاهيل في النقاش المفتوح والمباشر مع كوادر الجمعية في حلقة نقاش حول القرار بقانون بشان السلامة الطبية والمهنية للحديث عنه وعن تفاصيلع التي تتعلق بالاخطاء الطبية ودور وزارة الصحة واللجنة التي تم تشكيلها ومناقشة وتعريف ما هي الاخطاء الطبية"، مشيرا الى "ان الاشقاء في الاردن يمثلون بالنسبة لفلسطين نموذج نجاح و هل يقومون بمسالة الاطباء تحت ظروف مدنية ام جنائية وهل يسقطون الدعوة حال وجود صلح عشائري وهل هناك رد اعتبار للاطباء حال ثبت فشل الادعاء عليهم وغيرها من قضايا" .
وقال الدكتور جميل قمصية المدير الطبي في مستشفى جمعية بيت لحم العربية للتأهيل :" ان هذه الورشة تأتي ضمن عمل الجمعية على تثقيف وتطوير طواقمها لكن ما يميز المحاضرة اليوم هو خروجها عن التثقيف الطبي حيث نعقد ورشة بعنوان المساءلة والحماية الطبية الذي حصل حوله جدل واسع حيث تهدف المحاضرة الى اظهار وانب هذه القانون المختلفة" .
واشار قمصية الى ان المحاضرة هدفت ايضا الى مناقشة ما نواجهه كقطاع طبي سواء خاص او عام موضوع قانون السلامة والحماية الطبية الذي اثار جدل ومطالبات لتطويره وتغيير بعض بنوده من قبل القطاع الطبي.
واضاف قمصية ان المحاضرة تهدف الى شرح تفاصيل قانون المساءلة والحماية والطبية الذي اثار جدل ونقاشات عديدة خصوصا في اوساط القطاع الطبي حيث سلطت الورشة الضوء على العمل الطبي والحماية الطبية وكيفية قوانين العمل وحقوق الطبيب ومساءلته ، مضيفا ان ادارة الجمعية اختارت الموضوع لانه مهم و هو موضوع الساعة.
المشاركون في المحاضرة من طواقم طبية سواء كانوا اطباء او ممرضين عبروا عن سعادتهم لعقد هذه المحاضرة التي اعطتهم الكثير من المعلومات حول حقوقهم من جهة وكيكفية تعاملهم مع المواطنين المرضى من الجهة الأخرى .
من جهتها ، قالت مديرة التمريض في مستشفى جمعية بيت لحم العربية للتاهيل ايمان جادو "ان هذه المحاضرة كانت مهمة جدا لانها تربط بين الوضع القانوني والوضع على الارض لعمل القطاع الطبي والاطباء في فلسطين ومشافيها من خلال تعريفهم بتفاصيل القوانين واهمها قانون المساءلة والحماية الطبية ليكونوا على اطلاع على القوانين الخاصة بالخدمات الطبية وتقديم افضل هذه الخدمات" .
واضافت جادو "ان المحاضرة رفعت وعي الطواقم الطبية والتمريضية وكافة العاملين حول اهمية الاهتمام بتطبيق القانون خلال مهام الرعاية الصحية الموجودة ساعدت كما ساعدت برفع الوعي حول القوانين وكيف تؤثر على أدائهم"، مشيرة الى "اهمية اهتمام العاملين بهذا القانون من حيث تعريفهم به حتى يقدموا افضل مستوى من الخدمات الطبية للمواطنين" .
تخلل المحاضرة التي رعتها شركة دار الشفاء لصناعة الادوية شرح من قبل ممثلي الشركة عن ابرز الصناعات الدوائية التي تنتجها الشركة والتي اصبحت تضاهي وتنافس الادوية الاجنبية، حيث جرى التاكيد على اهمية دعم الصناعة الوطنية .
بدوره، قال الصيدلاني انور الصغير مدير التسويق في منطقة الجنوب لشركة دار الشفاء "انه من دواعي سرور شركة دار الشفاء للادوية ان نكون راعيا لمثل هذه الامسيات العلمية والثقافية والقانونية في مستشفى الجمعية العربية للتأهيل، موضحا ان من اهداف شركة دار الشفاء دعم انشطة علمية وقانونية لها علاقة بالاطباء والمرضى وبالطب وتطويره.
وفي نهاية المحاضرة، فتح باب النقاش بين العواودة وطواقم جمعية بيت لحم العربية للتاهيل الطبية والتمريضية والتي ركزت على الاليات التي يمكن اتخاذها لمنع تكرار الاخطاء الطبية التي حصلت بدل التركيز على قوانين واجراءات عقابية هذا الى جانب مناقشة قضايا عدم رد الاعتبار للاطباء الذين ثبت برائتهم وعدم وقوعهم باخطاء طبية وتعرضوا للاعتداء وحملات تشهير عبر الفيس بوك هذا الى جانب مقارنة القانون الفلسطيني بقوانين دول متقدمة في اوروبا والولايات المتحدة.





استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق