اغلاق

د. حمدونة: ‘التجاوزات بحق الأسرى الفلسطينيين تستدعى حماية دولية‘

طالب مدير مركز الأسرى للدراسات د. رأفت حمدونة "المؤسسات الحقوقية والانسانية ووسائل الاعلام المشاهدة والمقروءة والمسموعة المحلية والعربية


د. رأفت حمدونة ، صورة من المركز
 
والدولية بالضغط على الاحتلال الاسرائيلي الذى يضيق علي الأسرى والمعتقلين في السجون في كل مناحي حياتهم ، ويمارس بحقهم عشرات الانتهاكات المخالفة للاتفاقيات والمواثيق الدولية" .
وأشار د. حمدونة إلى "اتباع سياسة الاستهتار الطبي بحق الأسرى من قبل إدارة مصلحة السجون بحق ذوي الأمراض المزمنة ، ولمن يحتاجون لعمليات جراحية ، الأمر المخالف للمبادىء الأساسية لمعاملة الأسرى التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 1979 و 1990م على التوالي، حيث أكدتا على حماية صحة الأسرى والرعاية الطبية للأشخاص المحتجزين ، واعتبرتا أن أي مخالفة في هذا الجانب يرقى إلى درجة المعاملة غير الإنسانية" .
وأوضح  د. حمدونة "أن عددا كبيرا من الأسرى المرضى وعلى رأسهم الأسير سامي أبو دياك ممن يعانون من أمراض خطيرة وحياتهم في خطر دون الاكتراث بحياتهم أو علاجهم أو الافراج عنهم ، وهنالك من ينتظرون دور العمليات أحياناً لأشهر وأحياناً لسنوات ، وعند اجرائها يعانون من الاستهتار الطبي ، الأمر الذي راح ضحيته عدد كبير من الأسرى" .
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق