اغلاق

المهندس منذر هند يلتقي رئيس وأعضاء جمعية مزارعي النخيل في الأغوار

قال المهندس منذر هند المدير العام لمشروع النظام المتكامل لتزويد المياه في منطقة حوض البحر المتوسط :" ان الفئة المستهدفة والمستفيدة من المشروع في


صورة من اللقاء - تصوير علاقات عامة

 فلسطين هم جمعية مزارعي النخيل في اريحا والأغوار الفلسطينية والمزارعين بالاغوار"، وذلك خلال لقائه رئيس وأعضاء جمعية مزارعي النخيل بالأغوار بمدينة اريحا, وحضور المهندس معنز الحروب منسق المشروع باريحا والاغوار  وغازي ظاهر رئيس الجمعية بالأغوار.
وأضاف ان "المشروع سيوفر كميات مياه اضافية اللازمة لحاجة المزارعين المتزايدة من خلال توقير بركة ومضخة لتوزيع المياه على المزارعين الى جانب وجود مختبر متطور يوفر الأبحاث اللازمة لفحص جودة التربة ومدى ملائمتها للزراعات المناسبة ونسب الملوحة والخصوبة الى جانب تبادل الدراسات والأبحاث والتجارب مع الاطراف الشريكة بالمشروع وهي تونس والاردن وايطاليا وفلسطين مشيرا ان المشروع بتمويل من الاتحاد الاروبي وان الجزء المخصص لمحافظة اريحا والاغوار هو 450 الف يورو".
وأوضح المهندس هند والذي يشغل مدير عام جمعية مهندسي الصرف الصحي قي قلسطين ان الشريك الرئيسي للجمعية محافظة أريحا والأغوار وتسهم ب10% من قيمة المشروع وبنسبة مماثلة من جمعية المهندسين الى جانب مساهمة جمعية مزارعي النخيل مشيرا الى الشراكة والتعاون مع مقاطعة سردينا  الايطالية ومركز الابحاث الجامعة وسلطة المياه بسردينا , الى جانب جامعة صقاقص في تونس الشقيقة وشركة مياه العقبة في الاردن الشقيق.
وأوضح المهندس الحروب منسق المشروع بأريحا والأغوار في حديث ل"وفا" ان المشروع المقدم من فلسطين والذي حظي بمتابعة واهتمام وحضور مناقشته والتي جرت مؤخرا بايطاليا من قبل جهاد ابو العسل محافظ أريحا والأغوار سينفذ على ثلاث مراحل حيث تشمل المرحلة الاولى اعداد الدراسات المسحية واختيار موقع البركة لخلط مياه الوديان ومياه الآبار الارتوازية المالحة مع مياه الصرف السحي بعد معالحتها بحيث تكون قريبة من المزارعين وتوقير مضخة لضخ المياه الى المزارع حسب الاحتياج ودراسة قطاع النخيل بالأغوار وتحديد الاحتياجات والاولويات وفق المزارعين وتوفير التدريب اللازم وفق طلب المزارعين واهتمامهم وتكون المحصلة وجود بنك معلومات تقني عن القطاع بالتعاون مع الزراعة والجهات ذات الاختصاص والقيام بزيارات تبادلية واستضافة الاكاديمين والخبراء الشركاء من تونس والاردن وايطاليا وتبادل التجارب والخبرات
واضاف الحروب ومن مخرجات المشروع انشاء بركة لخلط المياه والاستفادة القصوى منها وإنشاء مصائد مائية مشيرا إلى الفائدة المستدامة من المشروع كذلك وجود مختبر متطور في الأغوار لفحص التربة  ومدى قابليتها للزراعة والزراعات المناسبة  بشكل مجدي اقتصادي الى جانب استخلاص مادة الامونيا ومواد شبيه من المياه المعالجة بالتعاون مع خبراء في هذا المجال والاستفادة من تلك المواد كاسمدة لتخصيب التربة الى جانب القيمة العلمية البحثية والتي ستكون بالشراكة مع اكاديميين فلسطينيين ونظرائهم من الدول الشريكة وهي مقدمة لتنفيذ مشاريع وبرامج مشتركة مع دول حوض المتوسط وبدعم من الاتحاد الأوروبي في مجال الزراعة والبيئة.
وقال ظاهر رئيس جمعية مزارعي النخيل بالأغوار ان المشروع سيخدم مزارعي النخيل في ظل الحاجة المتزايدة للمياه واقدام سلطات الاحتلال على سرقة المياه والتضييق على هذا القطاع الزراعي المهم والرافد للاقتصاد الوطني وان المزارعين والجمعية لن تالو جهدا في التعاون التام لانجاح المشروع وسرعة تنفيذه وفق الآجال المحددة مثمنا دور المحافظة وتعاونها وجمعية مهندسي الصرف الصحي الفلسطينية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق