اغلاق

الصين: رفع بعض العقوبات الدولية عن كوريا الشمالية قد يساعد في كسر الجمود

قال سفير الصين لدى الأمم المتحدة إن بكين وموسكو تضغطان على مجلس الأمن الدولي لرفع بعض العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية من أجل تخفيف


تصوير: Eduardo-Munoz-AlvarezGetty-Images

الأوضاع الإنسانية و"كسر الجمود" في المحادثات النووية المتعثرة بين واشنطن وبيونجيانج.
واقترحت الصين وروسيا يوم الاثنين أن يرفع مجلس الأمن حظرا مفروضا على صادرات كوريا الشمالية من التماثيل والمأكولات البحرية والمنسوجات وتخفيف القيود على مشروعات البنية التحتية وعمل الكوريين الشماليين في الخارج، وذلك وفقا لمسودة قرار اطلعت رويترز عليها.
وقال سفير الصين لدى الأمم المتحدة تشانغ جون للصحفيين يوم الثلاثاء إن كوريا الشمالية "لديها مخاوف مشروعة بخصوص العقوبات".
وأضاف "إذا كنتم تريدونهم أن يفعلوا شيئا، ينبغي أن تهدئوا مخاوفهم. هذا هو المنطق وراء مبادرة الصين وروسيا".
وردا على سؤال عن موعد طرح مشروع القرار للتصويت، قال تشانغ "بمجرد أن نشعر بأن هناك دعما قويا سنتخذ خطوة أخرى".
ويحتاج القرار إلى تأييد تسعة أصوات من أعضاء المجلس الخمسة عشر دون أن تستخدم الولايات المتحدة أو فرنسا أو بريطانيا أو روسيا أو الصين حق النقض (الفيتو).
وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت على تويتر يوم الثلاثاء "يتعين وينبغي دوما على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أن يتحدث بصوت واحد بخصوص كوريا الشمالية. نحن مستعدون لدراسة اتخاذ إجراء موحد، لكن يجب أن يدعم الالتزامات" التي تم التوصل إليها بين الرئيس دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في قمة سنغافورة.
والتقى الزعيمان للمرة الأولى في سنغافورة في يونيو حزيران 2018 وتقابلا مرتين بعد ذلك، لكن لم يتحقق أي تقدم بخصوص نزع السلاح النووي، كما أمهل كيم ترامب حتى نهاية العام لإبداء المرونة.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق