اغلاق

للأمّهات.. استعدِدْن لمرحلة المراهقة بأربع طرق

انتقال ابنك/ابنتك من مرحلة الطفولة إلى مرحلة المراهقة يعني الكثير من التغييرات التي يبدو بعضها حاداً، والأمر يحتاج منك إلى الكثير من الصبر والمرونة، وأيضاً يحتاج إلى


الصورة للتوضيح فقط-تصوير:1iStock-fizkes

الاستعداد من أجل التعامل معه بطريقة سليمة. وفيما يلي، 4 طرق تعتمدينها من أجل الاستعداد لمرحلة المراهقة..
 
1- توقّعي الانسحاب
ارتباط أطفالنا بنا يمنحنا الشعور بالرضى، لكنهم بحاجة إلى الاستقلال من أجل النمو والتطور بصورة سليمة، وهذا الاستقلال قد يبدأ بشيء من الانسحاب، لذا إن انسحب ابنك المراهق من تجمّعات الأسرة أو العائلة، أو لا يبدي حماسةً لقضاء وقت مع الأسرة، أو يمتعض عندما تجلسين بالقرب منه، لا تقلقي ولا تضغطي عليه، تذكري أنه في مرحلة اتخاذ خطوات للاستقلال، وأن هذا طبيعي.
 
2- إجراء تعديلات
يحتاج الطفل إلى الاحتضان والتوجيه، وإسداء النصائح له باستمرار، أما المراهق فتمثل هذه الأساليب ضغطاً عليه تدفعه بعيداً عنكِ، لذا عندما يبدأ طفلك بالدخول إلى مرحلة المراهقة، يتعيّن عليكِ تعديل أساليب التعامل معه، لتناسب التغييرات الجديدة في شخصيته.
 
3- استمرّي في تقديم الحب والدعم والرعاية

قد يظن المراهق أنه لم يعد بحاجة إلى والدته، لكنه يحتاج إليكِ بالفعل، لهذا عندما يبتعد عنكِ، لا تأخذي موقفاً منه اعتقاداً أنه لا يريدك ولا يحتاج إليك، لا يزال طفلك بحاجة إلى حبك وحنانك، ولكن الأمر بحاجة إلى الحدس، أن تختاري الوقت المناسب لإظهار حبك لابنك، بحيث لا تعرّضيه لموقف محرج، ويفضّل أن تخبريه بحبك له عندما يكون بمفرده، وأن تقدّمي له مشاعر الحب أكثر في الأوقات التي يشعر فيها أنه غير مرحَّب به، مثل أوقات العقاب.
 
4- لا تعامليه كطفل
تذكّري أن ابنك ينتقل من مرحلة الطفولة إلى المراهقة، أي إنه في سبيله للنضج وتوديع الطفولة، ما يعني أن معاملته كطفل لم تعد هي الطريقة السليمة للتواصل معه، لذا أنتِ بحاجة إلى تغيير معاملتك معه، وأن تعامليه كرجل كبير، وهذا الأسلوب ليس فقط طريقتك المناسبة للتواصل معه، وإنما أيضاً وسيلة لتعليم الطفل تحمّل مسؤولية أفعاله عملياً.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق