اغلاق

3 أسباب تجعل العواقب الطبيعية لأخطاء طفلك أفضل من عقابه

هل تساءلتِ يوماً إن كنتِ تهذبين طفلك بالطريقة الصحيحة؟ حتى إن كانت طريقتك صحيحة، وعقوباتك له عادلة، فإن تطبيق العقاب جزاءً على الخطأ يُعدّ من أثقل أعباء الأمومة.


الصورة للتوضيح فقط-تصوير:1iStock-fizkes

بالطبع لا يمكن إلغاء عقاب طفلك عند ارتكابه خطأ، ولكن يمكن تفادي العقاب، عبر ترك الطفل يتحمّل العواقب الطبيعية للخطأ.
والعواقب الطبيعية هي النتائج المترتّبة على خطأ الطفل، والتي قد تكون أقسى كثيراً من العقاب الذي يضعه الوالدان، ولكن الفرق هو أن العواقب الطبيعية هي الاختيار الأفضل لتهذيب طفلك نظراً للأسباب الثلاثة التالية..
 
1- العواقب الطبيعية تعطي نتائج أسرع
عن طريق تحمّل مسؤولية خطئه بالتعرّض للعواقب الطبيعية له، يستطيع طفلك رؤية العلاقة المباشرة بين سلوكه والعواقب التي تترتب عليه، لهذا يتعلّم الطفل الدرس بسرعة، ويحاول عدم تكرار الخطأ حتى لا يتألّم بعواقبه.
 
2- العواقب الطبيعية تعلّم طفلك التحكّم بنفسه
العواقب الطبيعية لها فائدة على المدى الطويل، حين يصبح ابنك مراهقاً أو شاباً، حيث لا توجد قواعد خارجية، ولا عقاب يطبّقه أحد عليه، وقتها يكون طفلك تعلّم الدرس، حيث أن لكل فعل يمارسه عواقب عليه تحمّلها، لهذا يحرص على تجنّب ارتكاب الأخطاء، لتجنّب تحمّل العواقب.
تأكدي أن في كل مرة تتركين طفلك يتحمّل نتيجة أفعاله، فإنه يتعلّم درساً عملياً يساعده على التحكّم بنفسه، واتخاذ قرارات أفضل في المستقبل.
علاوة على أن العواقب الطبيعية تجنّبك التعامل مع تمرّد الطفل، حيث إنكِ لا تتدخلين في الأمر، هو ارتكب فعلاً خاطئاً، وعليه تحمّل نتائجه.
 
3- العواقب الطبيعية تعزّز الروابط الأسرية
عندما تسمحين للعواقب الطبيعية بتعليم طفلك، يمكن لطفلك أن يرى بوضوح أنكِ في صفه، وأنكِ تحاولين مساعدته، بدلاً من الظهور في صورة الشريرة التي تحاول تطبيق العقاب عليه، فالعقاب الذي يفرضه الوالدان، قد يجده الطفل فرصة لإلقاء اللوم على والديه، أما تعرّض الطفل للعواقب الطبيعية، وإخباره كم أنكِ متعاطفة مع ما يتحمّله، يمنح الطفل شعوراً بالحب غير المشروط، كما لا يصبح هناك مجال لإلقاء اللوم، سوى على نفسه لأنه ارتكب خطأ من البداية.
 
في المرة المقبلة، عندما يرتكب طفلك خطأ، فكّري هل ما فعله له عواقب طبيعية؟ إن كانت الإجابة نعم، فلا داعي للتفكير في عقاب مناسب، واتركي طفلك يتحمّل العواقب الطبيعية لأفعاله فقط.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق