اغلاق

نتنياهو قبل مغادرته الى واشنطن: ‘نستطيع أن نصنع التاريخ‘

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية: "وصل إسرائيل الأسبوع الماضي ، عشرات الزعماء لحضور المؤتمر المؤثر الذي أحيا الذكرى الـ 75 لتحرير معسكر الإبادة أوشفيتس.
Loading the player...

أهنئ رئيس الدولة ريؤوفين ريفلين لعمله الهام على عقد هذا المؤتمر. وفي هذه الفرصة أهنئ وزير الخارجية السابق سيلفان شالوم الذي بادر إلى تحديد هذا اليوم العالمي لإحياء ذكرى المحرقة الذي سنحييه غدا " .
وأضاف نتنياهو :"
أرحب أيضا بالأقوال الهامة التي أدلى بها وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد الذي أحيا ذكرى ضحايا المحرقة، ودعا إلى مكافحة العنصرية والكراهية والتطرف. تصريحاته هي بمثابة تصريحات خارقة بما يخص معاملة العالم العربي مع المحرقة وهي تشكل أيضا دليلا على التغيير الذي طرأ في تعامل العالم العربي مع إسرائيل فهذه هي إحدى هذه الدلالات.  أرحب بزيارة الدكتور محمد العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الذي زار أوشفيتس يوم الخميس الماضي. هذا هو مؤشر آخر على التغيير الذي حدث في تعامل جهات إسلامية ودول عربية مع إسرائيل والمحرقة والشعب اليهودي" .

" وجدت آذانا صاغية في البيت الأبيض لاحتياجات إسرائيل "
واردف نتنياهو بالقول :" إلتقيت الأسبوع الماضي مع كل من نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزعماء آخرين. تحدثت مع جميعهم، في مقدمة الأمر، عن إيران. وتحدثت مع نائب الرئيس بنس حول مواصلة الضغوط التي تمارس على إيران وحول تشديد العقوبات التي تفرض عليها وعن لقائي المرتقب مع الرئيس ترامب.
مع الرئيس بوتين تحدثت عن الأوضاع في سوريا وعن مواصلة التنسيق الأمني الحساس والهام بين جيشينا. بطبيعة الحال شكرته أيضا لاستعداده توفير حل سريع في قضية نعاما يساسخار (المواطنة الإسرائيلية المعتقلة في روسيا). إنه التقى في مقر إقامتي الرسمي مع والدة نعاما، يافا يساسخار، وكان هذا اللقاء مؤثرا جدا .
في لقائي مع الرئيس ماكرون ناشدته بالانضمام إلى تنديد القرار الشائن الذي اعتمد في المحكمة الدولية في لاهاي ضد إسرائيل " .
وقال نتنياهو أيضا :" نحن في أوج أحداث دبلوماسية دراماتيكية جدا ولكن ذروتها لا تزال أمامنا. سأغادر البلاد بعد قليل إلى واشنطن وسألتقي غدا صديقي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي سيطرح صفقة القرن. أعتقد أن فرصة مثل هذه تحدث مرة واحدة فقط على مر التاريخ ولا يجوز لنا أن نفوتها. أتحدث مع الرئيس ترامب ومع فريقه منذ 3 سنوات حول احتياجاتنا الأمنية والوطنية - كانت هذه عشرات المحادثات التي استمرت مئات الساعات, ووجدت في جميع هذه المحادثات آذانا صاغية في البيت الأبيض لاحتياجات إسرائيل الحيوية.
أغادر إلى واشنطن وإنني أحس بأنني أحمل رسالة كبيرة ومسؤولية كبيرة وفرصة كبيرة وأنا مليء بالأمل أننا نستطيع أن نصنع التاريخ" .
( وافانا بالتفاصيل أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي )


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق